Accessibility links

logo-print

الأسد يؤكد موقف بلاده الرافض لأي مساومة على أي جزء من الجولان المحتل


جدد الرئيس السوري بشار الأسد موقف بلاده الرافض لأي مساومة على أي جزء من الجولان المحتل، وقال الأسد " لن نتفاوض مع إسرائيل على احتفاظها بجزء من الأراضي السورية المحتلة،" مضيفا أنه إذا ظن أحد ما أن سوريا قد تتفاوض على أرضها المحتلة فإنه واهم، لأن تحرير الجولان حق يسكن أعماق السوريين شعبا وجيشا وقيادة.

وأكد الأسد أن إحلال السلام يتطلب إستعادة كامل التراب المحتل حتى خطوط الرابع من يونيو/حزيران 1967. وتأتي تصريحات الأسد بعد أن عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قبل أيام عن اهتمام إسرائيل باستئناف المحادثات مع سوريا.

وفي بيان بمناسبة عيد الجيش السوري نشر في وسائل الإعلام الرسمية الأحد، أعرب الأسد من جديد عن تقديره أن احتمال قيام حرب جديدة في الشرق الأوسط يتزايد في غياب ما وصفه باستعداد إسرائيل لتحقيق السلام.

وضمت إسرائيل الجولان في أوائل الثمانينات، لكنها لم تبن فيها مستوطنات بكثافة كما فعلت في الضفة الغربية. وأعلن مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة عدم شرعية ضم إسرائيل للجولان.

وأشار الأسد إلى إن سوريا متمسكة بالعمل على إحلال السلام، لكن يجب على الجيش أن يكون مستعدا للحرب. وقال "سوريا اليوم أشد قوة وأمضى عزيمة وأكثر فاعلية وحضورا إقليميا ودوليا وقد بات العالم كله على يقين بأن إسرائيل هي التي تعرقل مسيرة السلام تهربا من استحقاقاته."

وأوضح الأسد "أن طيف السلام الحقيقي في المنطقة يبتعد فيما تزداد احتمالات الحرب والمواجهة،" حسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG