Accessibility links

أوباما يؤكد أن أهداف إدارته في أفغانستان متواضعة ويمكن تنفيذها


دافع الرئيس باراك اوباما مجددا عن إستراتيجية إدارته في أفغانستان مؤكدا أن الأهداف التي حددتها واشنطن في هذا البلد ""متواضعة نسبيا ويمكن تحقيقها".

وقال أوباما في مقابلة مع شبكة تليفزيون CBS الأميركية إن "أحدا لا يتوقع من الحملة الدولية في أفغانستان أن تحول هذا البلد إلى ديموقراطية من الطراز الغربي".

وتابع قائلا إن "ما نريد القيام به صعب جدا لكنه هدف متواضع نسبيا ويتمثل في منع الإرهابيين من التحرك انطلاقا من تلك المنطقة ومن إنشاء معسكرات تدريب كبيرة وتدبير إعتداءات ضد الولايات المتحدة من دون أن يعاقبهم أحد".

واعتبر أوباما أن "تحقيق ذلك الهدف يظل أمرا ممكنا"، مؤكدا أن بإمكان الولايات المتحدة "تحقيق استقرار كاف في أفغانستان والحصول على تعاون كاف من باكستان كي لا تتعاظم المخاطر المحدقة ببلادنا".

انسحاب محدود

ومن ناحيته، أكد وزير الدفاع روبرت غيتس أن بدء الانسحاب الأميركي من أفغانستان المقرر في شهر يوليو/تموز القادم سيكون "محدودا" مشيرا إلى أن عددا كبيرا من الجنود الأميركيين سيظلون في هذا البلد.

وقال غيتس إن القوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة تحقق تقدما في الحرب المستمرة منذ قرابة تسعة أعوام مشددا على أنه "لا يمكن لمتمردي طالبان المراهنة على انسحاب أميركي حيث أنه ليس من المقرر القيام بعملية انسحاب واسعة النطاق".

وأضاف في مقابلة مع شبكة تليفزيون ABC أنه "يجب علينا أن نجدد التأكيد على الرسالة القائلة بأننا لن نغادر أفغانستان في شهر يوليو/تموز عام 2011"، وذلك في إشارة إلى المهلة التي حددها الرئيس باراك اوباما لبدء الإنسحاب.

وتابع غيتس قائلا إن "الانسحابات ستكون محدودة في المرحلة الأولى لكن مع تحقيق النجاح هناك سنقوم بالإسراع بوتيرة الانسحاب على الأرجح".

وأقر بأن خسائر الجنود في أفغانستان تشهد تزايدا لكنه أشار في الوقت ذاته إلى تحقيق تقدم في مجالات الأمن والاقتصاد والحكم المحلي في الولايات الجنوبية مثل هلمند وقندهار.

وتابع قائلا إن ذلك التقدم "يتطلب وقتا وسيكون صعبا وسنفقد ضحايا لكنني أظن أن هناك مؤشرات تدل على أن هذ النهج سليم، وهذه الإستراتيجية سليمة".

من جهة اخرى، دافع غيتس عن دور باكستان مؤكدا أنها تعمل بشكل نشط على مطاردة المتمردين، وذلك في إشارة إلى اتهامات بتعاون عناصر في أجهزة الاستخبارات الباكستانية مع طالبان.

وقال غيتس إن "ثمة تغييرا في إستراتيجية باكستان، فهم يتعاونون معنا بشكل متزايد ويعملون معنا على مكافحة المتمردين" مشيرا إلى وجود "140 الف جندي باكستاني في شمال غرب باكستان يقاتلون المتمردين ذاتهم الذين نقاتلهم نحن".

XS
SM
MD
LG