Accessibility links

logo-print

مساع أميركية لعقد اجتماع ثلاثي مع إسرائيل بناء على اقتراح من عباس


أفادت مصادر إسرائيلية اليوم الاثنين أن إدارة الرئيس باراك أوباما تحاول الحصول على موافقة إسرائيل على اقتراح من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لعقد اجتماع ثلاثي الأسبوع المقبل لوضع أسس وأجندة المفاوضات المباشرة والجدول الزمني لها.

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن الفلسطينيين يريدون أيضا مناقشة مستقبل قرار إسرائيل بتجميد البناء في المستوطنات والذي من المقرر له أن ينتهي في 26 سبتمبر/أيلول القادم.

وأضافت أنه في حال وافقت إسرائيل على هذا الاجتماع الثلاثي فإن ذلك سيشكل أول محادثات مباشرة هامة بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ تولي بنيامين نتانياهو رئاسة الحكومة في العام الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى إنه "من الظاهر أن إسرائيل سوف تكون ممثلة في هذا الاجتماع بمبعوث نتانياهو لعملية السلام إيزاك مولهو بينما سيشارك فيه عن الجانب الفلسطيني كبير المفاوضين صائب عريقات وعن الجانب الأميركي مبعوث الشرق الأوسط جورج ميتشل الذي سيصل إلى المنطقة في الأسبوع المقبل".

وقالت إن الفلسطينيين يريدون هذا الاجتماع "لإظهار أمام إدارة أوباما أنهم يحققون تقدما في مسألة عقد محادثات مباشرة " مع إسرائيل.

نتانياهو وعباس

وأكدت الصحيفة أن نتانياهو ينظر في هذا الاقتراح لكنه يفضل في الوقت الراهن عقد اجتماع مباشر مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لاعتقاده بأن ذلك سيمكن من استئناف العملية الدبلوماسية مشيرة إلى أن إدارة أوباما لا تمانع في عقد هذا الاجتماع قبل استئناف المفاوضات المباشرة.

وأشارت إلى أن عباس أبلغ عضوة الكنيست السابقة داليا رابين نجلة رئيس الوزراء الأسبق اسحق رابين خلال لقائه بها في رام الله أمس الأحد بأنه "يطالب نتانياهو بالموافقة على مبدأ أن تكون المفاوضات حول تأسيس دولة فلسطينية مستندة على حدود 1967 مع تبادل الأراضي فضلا عن أن تركز المحادثات على قضيتي الحدود والأمن".

وأضاف عباس أنه "يرغب في الذهاب إلى المفاوضات المباشرة لكنه لا يريد أي مفاجآت"، على حد قول الصحيفة.

جدول زمني

وأكدت الصحيفة أن نتانياهو "مستعد لوضع جدول زمني لاستكمال المفاوضات كما يعتقد أنه سيكون من الممكن أن يتم إنجاز ذلك في غضون عام" مشيرة إلى أن رئيس الوزراء "مستعد لمناقشة أي من القضايا المحورية لاتفاقية الوضع النهائي بما في ذلك القدس والحدود واللاجئون والمستوطنات والأمن والمياه".

وقالت إن نتانياهو يرغب أيضا في أن تكون غالبية المحادثات بينه وبين عباس بشكل مباشر كما أنه مستعد لمشاركة ميتشل في المحادثات المباشرة لحل أي صعوبات قد تطرأ لكنه لا يرغب في مشاركة ميتشل في كل اجتماع مع الفلسطينيين.

وأضافت أن هدف نتانياهو هو التوصل لاتفاق يمكن تفعيله على مدار سنوات وبشكل تدريجي بهدف سحب القوات الإسرائيلية من الضفة الغربية.

وكان نتانياهو قد ابلغ وزراء حزبه الليكود أمس الأحد بأن "المحادثات المباشرة مع الفلسطينيين قد تبدأ منتصف أغسطس/آب الجاري" غير أنه استطرد قائلا إن ذلك الموعد "ليس مؤكدا حتى الآن لكنه سيكون واضحا في غضون الأيام القليلة القادمة".

XS
SM
MD
LG