Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يدعو إلى لقاء حر مع أوباما ويؤكد أن مشاكل العالم تحتاج إلى العدل والحوار


أبدى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد استعداده للقاء الرئيس باراك أوباما وجها لوجه لطرح القضايا العالقة بين البلدين والعالم على طاولة البحث بكل حرية وأمام وسائل الإعلام لمعرفة من يقدم الحلول الأفضل، على حدّ تعبيره.

وقال أحمدي نجاد في كلمة ألقاها أمام مؤتمر المغتربين الإيرانيين إنه سيحضر جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة، معربا عن أمله في لقاء الرئيس أوباما لبحث المشاكل العالقة.

وأكد الرئيس الإيراني أن شعوب المنطقة ترفض عودة الاستعمار مرة أخرى، مشيرا إلى أنه لا توجد مشكلة بين الشعوب، مضيفا أن الوضع العالمي يحتاج إلى المنطق والعدل والحوار لا الحرب ولغة السلاح، على حد تعبيره.

مؤشرات إيجابية

وفي سياق متصل، أعلنت إيران أنها لمست مؤشرات ايجابية من قبل مجموعة فيينا فيما يتعلق بمقترح مبادلة اليورانيوم الذي وقعته مع تركيا والبرازيل.

وقال وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي إن رد إيران على الأسئلة التي رفعتها مجموعة فيينا بشأن مقترح مبادلة اليورانيوم أدى إلى تفهم استعداد من قبل المجموعة للتفاوض بشأن المقترح.

وكشف متكي عن أن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يرتـّب لعقد اجتماع بين مجموعة فيينا وإيران بناء على طلب من طهران بشأن صفقة المبادلة.

يشار إلى أن مجموعة فيينا تضم الوكالة الدولية للطاقة الذرية والولايات المتحدة وروسيا وفرنسا.
XS
SM
MD
LG