Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يعلن انتهاء مهمة القوات الأميركية القتالية في العراق نهاية الشهر الحالي


أعلن الرئيس باراك أوباما اليوم الاثنين إنهاء مهمة القوات الأميركية في العراق نهاية الشهر الجاري، وفقا للوعود وحسب الجدول الزمني المقرر، في خطاب ألقاه أمام مؤتمر وطني لقدامى المحاربين المعوقين بولاية أتلانتا جورجيا.

وقال اوباما في الخطاب إن المهمة القتالية لأميركا في العراق ستنتهي في 31 أغسطس/آب 2010 وهذا ما نقوم به تماما، وستبقي قوة انتقالية قوامها 50 ألف جندي لتدريب قوات الأمن العراقية على عمليات مكافحة الإرهاب وتوفير الأمن للمدنيين، مشددا على سحب كل القوات الأميركية بحلول نهاية العام المقبل، وتولي الحكومة العراقية المسؤولية الكاملة.

وتطرق الرئيس أوباما أيضا إلى جهود إدارته في دعم القوات العاملة في كل من العراق وأفغانستان، فضلا عن المحاربين القدامى في الحروب الأخرى.

ويأتي خطاب أوباما عقب شهر وصف بالأكثر دموية في العراق منذ عامين، حيث وصلت حصيلة ضحايا أعمال العنف في يوليو/تموز إلى 535 قتيلا بينهم 396 مدنيا، وفق إحصاءات نشرتها السلطات العراقية، بينما نفى الجيش الأميركي صحة هذه الحصيلة متحدثا عن 222 قتيلا و782 جريحا.

من جهة ثانية، لم يتوصل السياسيون العراقيون حتى الآن إلى صيغة لتشكيل حكومة جديدة بعد مضي خمسة أشهر على الانتخابات التشريعية.

وأقرّ نائب الرئيس جو بايدن الذي كلفه أوباما الإشراف على الملف العراقي الخميس الماضي بأنه لا يستطيع ضمان الهدوء الأمني والاستقرار في العراق بعد انسحاب القوات الأميركية، مكتفيا بالإعراب عن تفاؤله في هذا الشأن.
XS
SM
MD
LG