Accessibility links

logo-print

نتانياهو: القصف الصاروخي على إيلات والعقبة سعي لتخريب عملية السلام


أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الاثنين اتصالا هاتفيا الاثنين مع كل من الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في أعقاب القصف الصاروخي الذي تعرضت له مدينتا إيلات الإسرائيلية والعقبة الأردنية.

واتهم نتانياهو عناصر إرهابية بالوقوف وراء الاعتداء، مشيرا إلى أنها تسعى إلى تخريب عملية السلام.

وشدد نتانياهو على ضرورة قيام جميع الدول المؤيدة للسلام في المنطقة بمحاربة مثل هذه العناصر.

وقد عثر مساء الاثنين شمالي مدينة إيلات على بقايا أحد الصواريخ التي أطلقت باتجاه المدينة.

من جهتها، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الصاروخ السادس الذي كان أطلق صباح الاثنين باتجاه محيط مدينة إيلات وانفجر في منطقة سيناء على مقربة من وحدة تابعة لقوات حفظ السلام الدولية، يعزز التقديرات بأنه تم إطلاق القذائف الصاروخية من أراضي سيناء.

وفي بيروت، أعرب أمين سر حركة فتح الانتفاضة أبو موسى عن تأييده لعملية إطلاق الصواريخ، كاشفاً أن حركته في صدد الإعداد لعمليات مماثلة قريباً.

وأكد أبو موسى في حديث تلفزيوني أن الدورات العسكرية للحركة هي للاستعداد لقتال إسرائيل، نافياً ما ذكرته صحيفة هآرتس عن أن الدورة الأخيرة التي أعلن عنها في غوطة دمشق كانت للتدرب على قتال الجيش اللبناني.

وفي عمان، أكد مسؤول أردني الثلاثاء لوكالة الصحافة الفرنسية أن الصاروخ الذي سقط في مدينة العقبة الاثنين أطلق من شبه جزيرة سيناء المصرية.

ولم تتبن أي جهة إطلاق الصواريخ، غير أن مصادر أمنية إسرائيلية نسبتها إلى شبكات جهادية ناشطة في صحراء سيناء، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

XS
SM
MD
LG