Accessibility links

logo-print

42 قتيلا و89 جريحا في هجمات متنوعة بالعراق


لقي 42 شخصا مصرعهم بينهم تسعة من عناصر الشرطة وأصيب 89 آخرون بجروح اليوم الثلاثاء اثر سلسلة من الهجمات بينها انفجاران متزامنان لسيارتين مفخختين في مدينة الكوت جنوب العراق، حسب ما قالت مصادر طبية وأمنية عراقية.

وقالت مصادر طبية إن 30 شخصا قد قتلوا بينما أصيب 80 آخرون إثر هجوم بسيارتين مفخختين في مدينة الكوت جنوب العراق، بينما قالت مصادر أمنية إن تسعة من عناصر الشرطة قد قتلوا وأصيب آخرون في سلسلة هجمات على مواقع لقوات الأمن العراقية .

وذكرت وزارة الداخلية العراقية في بيان لها أن خمسة من رجال الشرطة قد قتلوا اثر قيام مسلحين بإطلاق النار عليهم بواسطة مسدسات مزودة بكواتم صوتية في ساحة اللقاء في حي المنصور مشيرة إلى أن المسلحين قاموا بعد ذلك بنصب علم ما يسمى بدولة العراق الإسلامية التي تضم عددا من التنظيمات المنضوية تحت لواء القاعدة.

ومن ناحيتها قالت قيادة عمليات بغداد إن الهجوم قد تم تنفيذه بواسطة قنبلة يدوية.

وفي حادث منفصل آخر، أكدت القيادة مقتل جندي بواسطة عبوة ناسفة قرب ساحة المظفر في مدينة الصدر شمال شرق بغداد.

وقالت إن "اثنين من خبراء المتفجرات قتلوا أثناء تفكيك عبوتين ناسفتين زرعتا بالقرب من الانفجار الأول.

وأضافت أن أحد عناصر شرطة المرور قد قتل وأصيب سبعة آخرين إثر انفجار ثلاث عبوات ناسفة استهدفت دورياتهم في شارعي الصناعة وفلسطين وساحة الخلاني.

وأشارت إلى أن مسلحين آخرين قاموا بتفجير ثلاثة عبوات ناسفة في حي المنصور من دون إيقاع خسائر، بينما أصيب مدنيان في انفجار عبوة لاصقة في حي الدورة جنوب بغداد.

يذكر أن العراق يشهد زيادة في وتيرة أعمال العنف مع اقتراب موعد انسحاب القوات الأميركية المقاتلة من البلاد بنهاية الشهر الجاري وذلك في وقت تراوح فيه الأزمة السياسية مكانها لفشل الكتل المختلفة في التوصل لاتفاق حول هوية رئيس الوزراء المقبل.

XS
SM
MD
LG