Accessibility links

logo-print

قلق أميركي وغربي من الاشتباكات بين إسرائيل ولبنان ودعوات متتالية لضبط النفس


توالت ردود الفعل الدولية على الاشتباكات التي وقعت بين جنود لبنانيين وإسرائيليين على الحدود بين البلدين والتي أسفرت عن مقتل صحافي وثلاثة عسكريين لبنانيين وضابط إسرائيلي برتبة كبيرة.

ودعت واشنطن إسرائيل ولبنان إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في أعقاب الاشتباكات التي شهدتها الحدود بين البلدين، معربة عن قلقها البالغ حيال أعمال العنف هذه.

وقال فيليب كراولي المتحدث باسم الخارجية الأميركية للصحافيين إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء هذه الاشتباكات مشيرا إلى أن واشنطن "تحث الجانبين على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب أي تصعيد والمحافظة على وقف إطلاق النار المطبق حاليا".

من ناحيته، طلب رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الثلاثاء المساعدة على " لجم ممارسات إسرائيل ضد لبنان".

وقال بيان صادر عن مكتب الحريري إن الأخير اتصل بساركوزي وناقش معه "الإعتداء الإسرائيلي على الجيش اللبناني وطلب منه مساعدة فرنسا لإلزام إسرائيل بتطبيق القرار 1701 بشكل كامل".

وأضاف البيان أن الحريري اتصل كذلك بالرئيس المصري حسني مبارك ووزير الخارجية التركية احمد داود اوغلو والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لمناقشة التطورات في الجنوب.

قلق أوروبي

وبدوره أعرب وزير الخارجية الألمانية غيدو فيسترفيلي عن قلقه بشأن الاشتباكات، كما دعا في بيان له إلى "تجنب أي تصعيد في الوضع بأي ثمن".

وحث الوزير الألماني الجانبين اللبناني والإسرائيلي على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والتعاون مع قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان "اليونيفل".

وذكر البيان أن حكومة برلين اتصلت بالحكومتين الإسرائيلية واللبنانية فور ورود الأنباء عن اندلاع الاشتباكات ودعت الجانبين إلى ضبط النفس.

ومن جانبها أعربت وزيرة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون عن "القلق البالغ" في اعقاب الاشتباكاتعلى الحدود الاسرائيلية اللبنانية، كما دعت الطرفين إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.

وقالت أشتون في بيان لها "إنني أود أن أعرب عن قلقي الشديد حيال تبادل اطلاق النار عبر الحدود الإسرائيلية اللبنانية، وأحث الأطراف المعنية على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس".

وأضافت بعد اسوأ اندلاع للعنف على الحدود المتوترة منذ حرب عام 2006 أنه "يجب اتخاذ خطوات عاجلة على جانبي الحدود لمنع اي تصعيد للتوتر أو أي شكل من أشكال تصاعد العنف".

إدانة إيرانية

بدورها أدانت إيران بشدة ما وصفته بـ"توغل" إسرائيل في مناطق في جنوب لبنان.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان لها إن الهجوم الذي شنته إسرائيل أثار مخاوف قائمة من مغامرة جديدة تقوم بها إسرائيل ضد لبنان.

ودعا البيان المجتمع الدولي إلى إدانة مثل هذا التوغل بالسرعة الممكنة، مضيفا أن "اشتباكات الثلاثاء وقعت في الوقت الذي تتعرض فيه إسرائيل للضغوط بسبب جرائمها ضد شعب غزة والركاب الأبرياء على متن سفن أسطول الحرية".

ومن ناحيته، قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إن قيادة الحزب طلبت من كوادرها وعناصرها في الجنوب "الانضباط وانتظار الأوامر" خلال الاشتباكات التي جرت بين الجنود اللبنانيين والجنود الإسرائيليين.

وأضاف أن الحزب لن يقف "صامتا" إذا "اعتدت" إسرائيل مرة أخرى على الجيش اللبناني، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن حزب الله لديه "معطيات سيكشف عنها قريبا" عن قيام إسرائيل باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

XS
SM
MD
LG