Accessibility links

logo-print

مصر تلمح لإمكانية انطلاق الصواريخ من سيناء على إيلات والعقبة وتتهم فصائل فلسطينية من غزة باطلاقها


ألمحت سلطات الأمن المصرية اليوم الأربعاء إلى إمكانية أن تكون سيناء مصدرا للصواريخ التي تم إطلاقها على مدينتي العقبة الأردنية وإيلات الإسرائيلية مشيرة في الوقت ذاته إلى أن "فصائل فلسطينية من قطاع غزة" هي المسؤولة عن عملية الإطلاق التي أسفرت عن مقتل أردني واحد وإصابة خمسة آخرين بجروح.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية إن المعلومات الأولية التي توصلت إليها أجهزة الأمن في تحقيقاتها حول إطلاق الصواريخ على العقبة وايلات "تشير إلى وقوف فصائل فلسطينية من قطاع غزة" وراء العملية.

وألمح مصدر أمني مسؤول تحدث للوكالة إلى إمكانية أن تكون الصواريخ قد أطلقت فعلا من سيناء مشيرا إلى أن "مصر لن تقبل بأي حال من الأحوال أن يستخدم أي طرف أراضيها للإضرار بالمصالح المصرية".

وكانت مصر والأردن قد تبادلتا الاتهامات أمس الثلاثاء حول مصدر الصواريخ التي تم إطلاقها على الأردن وإسرائيل بينما بدأت قوات الأمن المصرية حملة تمشيط واسعة في شبه جزيرة سيناء.

وقال مسؤول أردني إن بلاده لديها "اثباتات" تبرهن على انطلاق الصواريخ من سيناء بينما أكد مسؤول أمني مصري أن "الأمن في سيناء مضمون بشكل كامل وأي نشاط مشبوه كان سيتم رصده".

نفي من حماس

ومن جانبها نفت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة أن تكون الفصائل الفلسطينية في القطاع مسؤولة عن إطلاق الصواريخ على الأردن وإسرائيل.

ووصف المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري التصريحات المصرية بأنها "غير مهنية ومتضاربة كونها استندت في البداية إلى نفي إطلاق الصورايخ من سيناء ثم عادت لتؤكدها".

واعتبر أبو زهري أن هذه التصريحات "ذات أغراض سياسية وهدفها زيادة التحريض على قطاع غزة وتبرير استمرار الحصار والعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني".

وقال إن "حماس تشكك في أحداث إيلات وتعتبرها أحداثا مصطنعة ومفبركة بين الاحتلال وبعض الأطراف في المنطقة لإعادة إنتاج صورة الضحية للاحتلال لتبرير استمرار حصار قطاع غزة"، على حد قوله.

وكان ميناء ايلات الإسرائيلي قد تعرض أمس الأول الاثنين لإطلاق صواريخ لم يسفر انفجارها عن سقوط ضحايا في الجانب الإسرائيلي، غير أن واحدا منها سقط في مدينة العقبة الأردنية المجاورة حيث تسبب بسقوط قتيل وخمسة جرحى.

XS
SM
MD
LG