Accessibility links

logo-print

حركة العدالة والمساواة تعلن أنها ستطالب بالحكم الذاتي إذا استمر النزاع مع حكومة الخرطوم


أعلنت حركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور السوداني أنها ستطالب بحق تقرير المصير في الإقليم المضطرب إذا ما استمر النزاع مع الحكومة.

وقال المتحدث باسم الحركة احمد حسين آدم إن حق تقرير المصير سيكون في صلب مطالب الحركة التي انسحبت من محادثات السلام مع الخرطوم في شهر مايو/ أيار الماضي بعد تجدد الاشتباكات مع الجيش السوداني.

وأضاف أنه "إذا لم يتضح أي أفق سياسي وإذا استمرت الإبادة وإذا استمرت الحكومة في حرماننا من حقوق الإنسان والديموقراطية وحكم القانون، فلن يكون أمامنا خيار غير طلب حق تقرير المصير لدارفور وكردفان".

وقال إن حق تقرير المصير يعني إما الوحدة على أسس جديدة وإما الاستقلال، من دون أن يكشف عن مزيد من التفاصيل بشأن الخيار الأول.

وصدرت مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر البشير بتهمة الإبادة وارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور الذي تقول الأمم المتحدة إن 300 ألف شخص قتلوا فيه منذ بدء الحرب عام 2003، فيما تقول الخرطوم إن عدد القتلى لا يتجاوز 10 آلاف شخص.

ووقعت حركة العدل والمساواة اتفاقا مبدئيا ووقفا لإطلاق النار مع الخرطوم في فبراير/ شباط الماضي، إلا أنهما فشلا بسبب تجدد الاشتباكات.

وتطالب الخرطوم باعتقال قائد الحركة خليل إبراهيم المتواجد في ليبيا التي يزورها البشير حاليا.

يذكر أن منطقة دارفور كانت سلطنة مستقلة منذ القرن السابع عشر حتى عام 1916.

XS
SM
MD
LG