Accessibility links

logo-print

بلدية البصرة تسعى لتحويل أراض مؤجرة إلى منتزهات


أعرب أصحاب المشاتل الزراعية في البصرة عن امتعاضهم جراء قيام القوات الأمنية وبتوجيه من مديرية البلدية بتدمير الأسوار الخارجية لمشاتلهم بهدف إجبارهم على إخلائها، وذلط بعد أن رفضت بلدية الطينة تجديد عقود تأجير الأراضي التي تشغلها تلك المشاتل.

وقال صاحب مشتل النرجس علي حسين لـ"راديو سوا" إن قوة مشتركة من الجيش والشرطة جاءت برفقة موظفين من البلدية وقامت بتدمير سور المشتل، ثم أطاحت بأسوار المشاتل المجاورة.

وأضاف حسين إنه لم يتجاوز على الأرض/ وإنما يدفع إيجارها إلى مديرية البلدية بواقع ستة ملايين دينار في السنة، لكنها رفضت تجديد عقده للعام الجديد، رغم دفع 700 ألف دينار للبلدية كأجور نفايات وخدمات أخرى قبل شهرين.

وقال مدير قسم الإعلام والعلاقات العامة في مديرية بلدية البصرة علاء العلي إن المديرية عازمة على إخلاء جميع المشاتل الزراعية التي تقع بجانب الضفة الشمالية لنهر الخورة لغرض تحويلها إلى مساحات خضراء تحتوي على متنزهات وأماكن ترفيهية وسياحية.

وذكر أصحاب المشاتل الزراعية أنهم قاموا بتوجيه مذكرة إلى الحكومة المحلية أعلنوا فيها رغبتهم بتنظيم تظاهرة سلمية احتجاجا على الإجراء الأخير ومطالبة مديرية البلدية بتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بمشاتلهم.

تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG