Accessibility links

logo-print

هل يقوم الأطباء بإجراء عمليات ولادة قيصرية غير ضرورية


قال عدد من الأطباء إن عمليات الولادة القيصرية وخاصة خلال السنوات الأخيرة، أصبحت تجرى بصورة كبيرة ولأسباب غير ضرورية أو مرضية في الغالب، مما يعرض سلامة الأم والطفل على حد سواء للخطر.

وأكدوا أن عمليات الولادة القيصرية تعد من العمليات الجراحية غير السهلة، خاصة وأن الأرقام تشير إلى أن نسبة العمليات القيصرية قد ارتفعت بصورة كبيرة لتصل إلى 30 بالمئة من إجمالي الولادات حول العالم.

وأقر الأطباء بأن هناك بعض المتغيرات الطبيعية التي تحتم تزايد العمليات القيصرية، مثل زيادة الوزن لدى الكثير من الأمهات، وعمليات التلقيح الصناعي التي ينتج عنها توائم، إلى جانب تقدم العمر ببعض الأمهات.

كما لفتوا إلى أن الممارسات الطبية الحديثة حول عمر الجنين تساعد أيضاً على تزايد الولادات غير الطبيعية، باعتبار أن بعض الأطباء يعمدون إلى استخدام الطلق الصناعي لتحفيز الولادة اعتباراً من الأسبوع 37.

وقالت كارولين سيغنور، رئيسة قسم سلامة الأطفال في معهد كيندي الصحي الأميركي، في حديث لمجلة "تايم" الأميركية: "لقد لاحظ الأطباء أن هذه العمليات لا يترتب عليها الكثير من المخاطر الصحية على الأم والطفل، ولذلك ارتفعت نسبة تزايد هذه العمليات وخاصة تزايد الاعتقاد لدى الكثير من الأطباء بأنهم قادرون على إنجاز هذه العمليات بسهولة".

غير أن الإحصائيات الرسمية لدى الدوائر الصحية الرسمية في الولايات المتحدة لا تتفق مع رأي سيغنور حيث تشير إلى أن الأمهات اللواتي يخضعن لعمليات الولادات القيصرية تزداد لديهن فرص العودة للمستشفى جراء النزيف أو تخثر الدم.
XS
SM
MD
LG