Accessibility links

logo-print

موقع ويكيليكس ينوي نشر مزيد من الوثائق المتعلقة بالحرب في أفغانستان


أكدت وزارة الدفاع الأميركية الأربعاء على لسان ديفيد لابان أحد المتحدثين باسمها، أن موقع ويكيليكس لم يتقدم منها بطلب للمساعدة على إزالة أسماء الأفغان الذين يساعدون القوات الأجنبية من الوثائق السرية الـ15 ألفا الإضافية المتعلقة بالحرب في أفغانستان التي يعتزم نشرها، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان متحدث باسم ويكيليكس في ألمانيا يدعى دانيال شميت قد أعلن لموقع "ذي دايلي بيست" أن مجموعته تريد الحصول على مساعدة وزارة الدفاع الأميركية لإزالة أسماء مدنيين أفغان يمكن أن يشكل نشر وثائق سرية جديدة تهديدا لهم.

وسبق للموقع الذي تأسس في عام2006 والمتخصص في مجال الاستخبارات أن نشر قبل 10 أيام نحو92 ألف وثيقة سرية تلقي الضوء على الحرب في أفغانستان وتكشف معلومات عن ضحايا مدنيين وحول العلاقات المفترضة بين باكستان والمتمردين.

وأثار نشر هذه الوثائق استنكارا شديدا من قبل البيت الأبيض والبنتاغون والرئيس الأفغاني حامد كرزاي، كما ندد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس ورئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مايكل مولن بتسريب هذه المعلومات، وتهديدها لحياة المخبرين العاملين مع قوات حلف الأطلسي في أفغانستان بصفة خاصة.

وصرح الأميرال مولن بأن مؤسس ويكيليكس الاسترالي جوليان أسانغ يمكنه أن يقول ما يشاء حول الخبر الذي ينشره هو ومصادره، إلا أن الحقيقة هي أنهم يمكن أن يصبحوا مسؤولين عن مقتل جندي شاب أو عائلة أفغانية.

من جهته، اعتبر أسانغ أن الوثائق ستتيح إثارة الجدل مجددا حول الحرب في أفغانستان وحول التجاوزات التي يمكن أن تكون قد ارتكبتها القوات المتحالفة بقيادة الولايات المتحدة.

وبدأ البنتاغون ومكتب التحقيقات الفدراليFBI التحقيق حول تسريب هذه المعلومات.

وأشارت صحيفة وول ستريت جورنال إلى أن التحقيق يركز على جندي أميركي يشتبه في أنه سبق وسرب شريط فيديو إلى ويكيليكس يظهر هفوة للجيش الأميركي في العراق.

XS
SM
MD
LG