Accessibility links

logo-print

تقرير إسرائيلي يحمّل الجيش المسؤولية في حادثة أسطول الحرية ويبريء الحكومة


قال البريغادير أبيب كوتشافي في تقرير قدمه خلال اجتماع مغلق للجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست الإسرائيلي إن قوات الجيش أغفلت الاحتمالات السيئة عن كبار المسؤولين في الحكومة خلال إعدادها لخطة اعتراض قافلة المساعدات التي حاولت كسر الحصار عن غزة في شهر مايو/أيار الماضي.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الصادرة الخميس أن التقرير الذي عُرض خلال الجلسة المغلقة للجنة أسقط المسؤولية عن الحكومة، موضحا أن الجيش قال إن خطته ستكون فعالة وفقا لإمكانياته وتصوره، لكنها لم تكن كذلك في الواقع. وحمّل عضو لجنة ايلاند الخاصة بالتحقيق الداخلي في الحادثة المسؤولية لقوات الدفاع.

وأضافت الصحيفة أن كوتشافي الذي عمل مؤخرا رئيسا لهيئة الأركان العامه للعمليات، قال عندما سئل عن عملية الموافقة على الهجوم، إن إجراءات الموافقة على العملية تمت في غياب تصور السيناريو الأسوأ، وهو ما كان يتعين ذكره في الخطة التي عرضت على وزير الدفاع. ووفقا للملخص النهائي الذي أعطى شعورا بأن كل شيء بات جاهزا، وافق عليها رئيس الوزراء وطلب من وزير الدفاع التنسيق لتنفيذ العملية مع قواته وبقية الوزارات المختصة.

وأشار كوتشافي إلى أن استخبارات القوات البحرية كانت ضعيفة الأداء، لأنها لم تتحقق من تصريحات بولينت يلدريم رئيس المجموعة التركية المنظمة للقافلة التي أطلقها قبل شهرين من موعد انطلاقها، والجزء الأسوأ من وجهة نظره هو انعدام التعاون بين البحرية والاستخبارات العسكرية في هذا الشأن، وفقا للصحيفة.

وأوضحت الصحيفة أنه يمكن النظر إلى أن خلاصة ملاحظات كوتشافي جاءت لتسقط المسؤولية عن الحكومة الإسرائيلية، وتعتبر ذلك مشكلة بحد ذاتها، لأن لجنة ايلاند لم تتحقق من أداء الحكومة في الحادثة، ولم يكن من صلاحياتها الاطلاع على المستندات الحكومية المتعلقة بهذا الموضوع.

ودافع رئيس اللجنة غيورا ايلاند عن قراره بعدم معاقبة أي من الضباط الذين شاركوا في العملية، موضحا أن فشلهم لا يعادل النجاح المتميز خلال العامين الماضيين لهذه القوات والذي لا يدركه الكثيرون، حسب تعبيره.

من جهته، امتنع مكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن التعليق على مضمون تصريحات كوتشافي، لكنه أبدى أسفه لأن أعمال واحدة من أكثر لجان الأمن في الكنيست تبقى سرية إلا أنها انتهكت بتسرب مثل هذه المعلومات، مما يهدد أمن الدولة.

XS
SM
MD
LG