Accessibility links

logo-print

إسرائيل تنفي رفضها عقد لقاء ثلاثي مع الفلسطينيين وتحذر من تأثير حزب الله على الجيش اللبناني


نفى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم الخميس الأنباء الي تحدثت عن رفض إسرائيل فكرة عقد لقاء ثلاثي أميركي - إسرائيلي - فلسطيني لمناقشة مرجعية المفاوضات المباشرة مشيرا إلى أن الدولة العبرية لم تتلق طلبا بشأن هذا اللقاء.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية على موقعها الالكتروني أن مكتب نتانياهو نفى صحة ما قاله مسؤول فلسطيني رفيع لصحيفة الحياة الصادرة من لندن اليوم الخميس، حول رفض إسرائيل عقد اللقاء الثلاثي.

ونسبت الإذاعة إلى مكتب نتانياهو التأكيد على أن الحكومة "لم تتلق طلبا بهذا الخصوص".

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد ذكرت مطلع الأسبوع الحالي أن إدارة الرئيس باراك أوباما تحاول الحصول على موافقة إسرائيل على اقتراح من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لعقد اجتماع ثلاثي الأسبوع المقبل لوضع أسس وأجندة المفاوضات المباشرة والجدول الزمني لها ومستقبل قرار إسرائيل بتجميد البناء في المستوطنات والذي من المقرر له أن ينتهي في 26 سبتمبر/أيلول القادم.

وقالت الصحيفة حينها إن نتانياهو ينظر في هذا الاقتراح لكنه يفضل في الوقت الراهن عقد اجتماع مباشر مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لاعتقاده بأن ذلك سيمكن من استئناف العملية الدبلوماسية مشيرة إلى أن إدارة أوباما لا تمانع في عقد هذا الاجتماع قبل استئناف المفاوضات المباشرة.

تأثير حزب الله

من ناحية أخرى، حذر مساعد وزير الخارجية الإسرائيلية داني ايالون من خطر تصاعد تأثير حزب الله على الجيش اللبناني، على أثر الاشتباكات بين الجيشين الإسرائيلي واللبناني أمس الأول الثلاثاء.

وقال ايالون للإذاعة العامة الإسرائيلية إن "هناك خطرا على الجيش اللبناني الذي بدأ يتصرف مثل حزب الله"، على حد قوله.

وأضاف أنه "إذا نجح حزب الله في السيطرة على الجيش اللبناني فسيكون علينا التعامل مع الجيش بشكل مختلف تماما".

وتابع قائلا إن "هذا الملف حساس للغاية ونحن على اتصال دائم مع أصدقائنا الأميركيين في هذا الشأن لكنني لا استطيع البوح بأكثر من ذلك".

غارات وهمية فوق مناطق الجنوب

وعلى صعيد متصل، أفادت أنباء عن اخترق الطيران الحربي الإسرائيلي الأجواء اللبنانية اليوم الخميس، منفذا غارات وهمية فوق عدد من المناطق في الجنوب.

وذكر مصدر أمني لبناني أن الطائرات الإسرائيلية حلقت فوق مناطق بنت جبيل والنبطية ومرجعيون والخيام وإقليم التفاح في الجنوب ونفذت غارات وهمية على ارتفاع متوسط.

وكان صحافي وجنديان لبنانيان وضابط إسرائيلي رفيع قد قتلوا أمس الأول الثلاثاء في اشتباكات وقعت في منطقة العديسة الحدودية بين لبنان وإسرائيل بسبب إقدام الجنود الإسرائيليين على قطع أشجار قال اللبنانيون إنها في داخل لبنان بينما أكدت الدولة العبرية أنها في داخل حدودها الأمر الذي أيدته الأمم المتحدة لاحقا.

يذكر أن الاشتباك بين الجنود الإسرائيليين واللبنانيين هو أخطر حادث منذ حرب إسرائيل مع حزب الله في صيف عام 2006.
XS
SM
MD
LG