Accessibility links

توجيه اتهامات ل14 شخصا للاشتباه في محاولة انضمامهم إلى المتمردين الصوماليين


وجهت وزارة العدل الأميركية اليوم الخميس اتهامات ل14 شخصا بينهم أميركيون بتقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية والسعي للقتال إلى جانب حركة الشباب الإسلامية المتطرفة المرتبطة بتنظيم القاعدة في الصومال.

وقال وزير العدل ايريك هولدر في مؤتمر صحافي إن المتهمين ال14 بينهم سيدة ويشتبه في أنهم قاموا بتقديم أموال وخدمات عينية كجزء من خط إمدادات خطير لحركة الشباب المتطرفة.

وأضاف أن من بين المتهمين عشرة أشخصا يشتبه في قيامهم بالقتال في صفوف حركة الشباب في الصومال مشيرا إلى أن هذه الاتهامات تعد جزءا من تحريات أوسع نطاقا تضمنت توجيه اتهامات ل19 شخصا تم اعتقال تسعة منهم في داخل الولايات المتحدة أو خارجها. .

وشدد هولدر على أن السلطات الأميركية تتلقى مساعدات من المجتمع المسلم في الولايات المتحدة لمجابهة الرسالة المتشددة التي تسعى لتجنيد مثل هؤلاء الشباب.

وقال إن أنشطة هذه الجماعات تستهدف قتل "مسلمين أبرياء" في الخارج محذرا من أن السلطات الأميركية ستقوم بتوقيف أي شخص يسعى للسفر والانضمام إلى هذه الجماعات المتشددة.

ومن ناحيتها قالت شبكة NBC الأميركية إن 12 من هؤلاء ينتمون إلى ولاية مينيسوتا وواحدا من ولاية ألاباما وآخر من ولاية كاليفورنيا، مشيرة إلى أن شخصا واحدا على الأقل من بين الموقوفين سعى بالفعل لمغادرة الولايات المتحدة إلى الصومال للانضمام إلى حركة الشباب.

من جانبها قالت شبكة Fox News إن بعض الموقوفين وجهت إليهم تهمة تقديم دعم مادي لمجموعة إرهابية وذلك على خلفية قيامهم بجمع تبرعات لصالح المتمردين الصوماليين خلف ستار جمعية خيرية وهمية.

وتخشى أجهزة الأمن الأميركية من زيادة التشدد بين الشباب المسلم في الولايات المتحدة لاسيما بعد أن تم الكشف عن مخطط لأميركي من أصل باكستاني لتفجير سيارة مفخخة في ساحة تايمز سكوير بنيويورك وتوقيف أميركيين آخرين في باكستان لسعيهم إلى الانضمام لحركة طالبان.

XS
SM
MD
LG