Accessibility links

logo-print

كلينتون تعلن عن إجراء محادثات مع الإمارات بشأن قرار تعليق خدمات هاتف بلاكبيري


أعلنت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الخميس أن خبراء أميركيين وإماراتيين سيتباحثون في ملف خدمات الهاتف المتعدد الوسائط "بلاكبيري" لمحاولة إيجاد حل بشأن المخاوف الأمنية التي دفعت بالامارات العربية المتحدة والسعودية الى تعليق استخدامه.

وقالت كلينتون في تصريحات للصحافيين "إننا نأخذ وقتا للتشاور وتحليل جملة المصالح وكافة أوجه الملف لأننا نعي بأن أسئلة أمنية مشروعة قد تم طرحها".

وتابعت قائلة إن "هناك أيضا حقا مشروعا في الوصول إلى المعلومات والاستخدام من دون عقبات، ولذلك أعتقد أننا سنجري محادثات تقنية بين خبراء".

قلق لبناني

وفي غضون ذلك، أعلن مسؤول في قطاع الاتصالات اللبناني اليوم الخميس أن السلطات اللبنانية تجري حاليا تقييما لمسائل أمنية متعلقة بهاتف بلاكبيري المتعدد الوسائط، على اثر التوقيفات الأخيرة التي طالت موظفين في القطاع مشتبها بتعاملهم مع إسرائيل.

وقال عماد حب الله رئيس الهيئة المنظمة للاتصالات بالنيابة إن الهيئة ستبدأ الأسبوع المقبل مباحثات مع شركة "ريسيرتش إن موشن" الكندية المصنعة لهاتف بلاكبيري.

وأضاف أن "المسألة تتعلق بقدرة السلطات اللبنانية على الوصول إلى بيانات الاتصالات التي تتم عبر بلاكبيري بما يتلاءم مع تطبيق القانون".

وأشار إلى أن لبنان "بحاجة لإبرام اتفاق مع بلاكبيري أو على الأقل التفاهم مع الشركة للتمكن من الوصول إلى البيانات أو الخوادم ومعالجة المخاوف الأمنية".

وبحسب الخبراء فإن هاتف بلاكبيري يتمتع بقدرة تشفير للبيانات تفوق تلك التي تتمتع بها باقي "الهواتف الذكية"، مما يجعل مراقبة مستخدمي هذا الهاتف أمرا بالغ الصعوبة.

وكانت الإمارات والسعودية قد قررتا مؤخرا تعليق بعض خدمات بلاكبيري، لمطالبتهما بالتمكن من مراقبة هذه الهواتف.

ويفرض هذان البلدان الخليجيان رقابة على الانترنت ولا سيما المواقع الإباحية إضافة إلى عدد من المواقع السياسية.

XS
SM
MD
LG