Accessibility links

logo-print

انقسام بين الأميركيين حيال تطورات الوضع في العراق وأثرها على انسحاب القوات


أظهر استطلاع للرأي العام الأميركي انقساما في صفوف الأميركيين حيال انعكاسات الوضع في العراق على الولايات المتحدة التي من المقرر أن تسحب قواتها المقاتلة من هذا البلد نهاية الشهر الجاري.

وقال الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة غالوب لاستطلاعات الرأي ونشرت نتائجه اليوم الخميس على موقعها الالكتروني إن 50 بالمئة من الأميركيين يعتقدون أن الأمور تسير بشكل جيد بالنسبة للقوات الأميركية المنتشرة في العراق فيما رأى 48 بالمئة أن الأمور تسير على العكس من ذلك.

وأضاف أن نسبة 54 بالمئة من الأميركيين مازالوا يعتقدون أن قرار إرسال القوات الأميركية إلى العراق عام 2003 كان خاطئا بينما رأت نسبة قدرها 44 بالمئة إن هذا القرار لم يكن خاطئا.

وأظهر الاستطلاع أن الجمهوريين أكثر تفاؤلا من الديمقراطيين المستطلعة آراؤهم حيال هذه القضية إذ وصفت غالبية المؤيدين لقرار إرسال القوات الأميركية إلى العراق نفسها بأنها من الجمهوريين.

يذكر أن الرئيس باراك أوباما كان قد أكد مجددا يوم الاثنين الماضي أن القوات الأميركية المقاتلة ستخرج من العراق بحلول نهاية الشهر الجاري "طبقا للوعود المقطوعة وبحسب الجدول المقرر" مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ستبقي على قوة انتقالية في العراق خلال الأشهر المقبلة للقيام بمهام تدريبية للعراقيين على أن تسحب قواتها بالكامل بحلول نهاية عام 2011.

وبمقتضى اتفاقية وضع القوات الموقعة بين واشنطن وبغداد فسينخفض عدد العسكريين الأميركيين في العراق إلى حوالي 50 ألفا في نهاية أغسطس/أب الجاري بالمقارنة مع 144 ألفا عند تولي أوباما الرئاسة مطلع العام الماضي.

وجاءت تصريحات أوباما عقب شهر كان الأكثر دموية في العراق منذ سنتين حيث وصلت حصيلة ضحايا أعمال العنف في شهر يوليو/تموز الماضي إلى 535 قتيلا بينهم 396 مدنيا، وفقا لأرقام السلطات العراقية.

XS
SM
MD
LG