Accessibility links

أنباء عن إرسال أوباما رسالة سرية إلى السيستاني للضغط باتجاه تشكيل حكومة جديدة في العراق


قالت مجلة Foreign Policy الأميركية إن الرئيس باراك أوباما أرسل رسالة سرية إلى المرجع الديني الأعلى في العراق علي السيستاني يدعوه فيها إلى ممارسة ضغوط على القادة السياسيين العراقيين من أجل تشكيل حكومة جديدة في العراق.

ونقلت المجلة عن مصدر مقرب من السيستاني رفض الكشف عن اسمه أنه حصل على هذه المعلومة من عدد من أفراد عائلة السيستاني في مدينة قم الإيرانية، وأن الرسالة سلمها أحد الأعضاء الشيعة في البرلمان العراقي، حسب تعبيره.

هذا وقد رفض المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي مايك هامر الخميس تأكيد أو نفي هذه المعلومات، قائلا إنه لا يُدلي بأي معلومات حول مراسلات الرئيس.

وقالت المجلة "إن الرسالة أرسلت بعد فترة قصيرة من انتهاء زيارة نائب الرئيس جو بايدن إلى بغداد في الرابع من يوليو/تموز الماضي، حيث فشل بايدن في حل المشكلة السياسية العراقية".

تأتي هذه الرسالة في الوقت الذي فشل فيه العراقيون في تشكيل حكومة في الأشهر الخمسة التي تلت الانتخابات النيابية ومع اقتراب موعد انسحاب القوات الأميركية المقاتلة من العراق.

الحكيم: التحالف مع علاوي ما يزال قائما

من ناحية أخرى، أعلن عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي ورئيس الائتلاف الوطني العراقي الشيعي الخميس أن تحفظات ائتلافه على ترشيح نوري المالكي لرئاسة الحكومة لولاية ثانية هو بسبب "التحفظات الواسعة على الساحة العراقية".

ونقلت وكالة رويترز عن الحكيم قوله إن التحالف مع القائمة العراقية التي يترأسها رئيس الوزراء السابق أياد علاوي ما يزال خيارا قائما ويمكن أن يشكل النواة لتشكيل الحكومة المقبلة.

وطالب الحكيم من ائتلاف دولة القانون الذي يرأسه المالكي والذي جاء ثانيا في الانتخابات بأن يقدم مرشحا بديلا غير المالكي "يحظى بالقبول من الآخرين".

يشار إلى أن الخلاف بين ائتلافي المالكي والحكيم نشب بسبب الاختلاف على منصب رئيس الوزراء حيث يصر ائتلاف دولة القانون على تسمية المالكي مرشحا وحيدا لرئاسة الحكومة وهو موقف يرفضه الائتلاف الوطني العراقي الذي يضم أيضا الكتلة الصدرية رفضا قاطعا.

وقد أدى هذا الخلاف إلى عدم تشكيل الحكومة رغم مرور ما يقارب من خمسة أشهر على إجراء الانتخابات.

XS
SM
MD
LG