Accessibility links

تقرير واشنطن عن الإرهاب يؤكد أن القاعدة في أفغانستان تشكل أكبر تهديد للولايات المتحدة


قالت وزارة الخارجية في تقريرها السنوي عن الإرهاب إن قيادات القاعدة المختبئة في أفغانستان ما تزال تشكل أكبر تهديد للولايات المتحدة.

ووصف دانيال بنجامين منسق وزارة الخارجية لمكافحة الإرهاب القاعدة بأنها مجموعة قادرة على التأقلم لكنها تعرضت لانتكاسات ملحوظة العام الماضي.

وقال بنجامين "ما تزال المجموعة تتعرض لضغط كبير في باكستان بسبب العمليات العسكرية الباكستانية التي تهدف إلى القضاء على معاقل المتطرفين في المناطق القبلية التي تديرها الحكومة الفدرالية. فقد مُنيت القاعدة بخسائر كبيرة في الأرواح في أوساط قادتها، ونتيجة لذلك وجدت صعوبة أكبر في الحصول على أموال وتدريب مجندين والتخطيط لهجمات خارج المنطقة".

من ناحية أخرى، قال بنجامين إن التفجيرات التي شنتها جماعة الشباب الصومالية المرتبطة بالقاعدة في أوغندا كان أول هجوم تشنه المجموعة خارج الصومال.

هذا ولم يطرأ تغيير كبير على تقرير هذا العام، فقد أبقى على إيران والسودان وسوريا وكوبا دولا راعية للإرهاب. غير أن التقرير أشار إلى أن إريتريا وفنزويلا كدول لا تتعاون في جهود مكافحة الإرهاب.

وكان التغيير الملحوظ على التقرير هو إشارته إلى أن أعمال العنف كانت أكثر في جنوب شرقي آسيا مقارنة بالشرق الأوسط.

ويقل عدد الهجمات وضحاياها الذين بلغوا 16 ألفا عام 2009 بشكل طفيف عن إحصاءات عام 2008.

وقوبل الانخفاض الكبير في حوادث الإرهاب في العراق بزيادة كبيرة في أفغانستان حيث تضاعفت الهجمات وضحاياها بمعدل ثلاث مرات.

وكانت كوريا الشمالية، قد أُسقطت من قائمة الدول التي ترعى الإرهاب عام 2008، غير أن منسق وزارة الخارجية لمكافحة الإرهاب قال إن الولايات المتحدة تنظر في أحدث تقارير أفادت بأن بيونغ يانغ حاولت شحن أسلحة إلى طالبان الأفغانية وحماس وحزب الله.

وأضاف "لقد اطلعنا على تلك التقارير، ونقوم بدراستها. وقد كانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون وآخرون في الحكومة واضحين في أنه إذا وجدنا أن كوريا الشمالية ترعى الإرهاب بالفعل، فإن من الواضح أننا سنعيد النظر في مسألة شطبها من قائمة الدول التي ترعى الإرهاب".

وكان المسؤولون الأميركيون قد وصفوا تحميل كوريا الشمالية مسؤولية إغراق سفينة تابعة لكوريا الجنوبية في مارس/آذار الماضي بأنه عمل حربي بين دولتين في حالة حرب أكثر منه عملا إرهابيا.

XS
SM
MD
LG