Accessibility links

كلينتون تعلن عن مباحثات مع الإمارات لإيجاد حل للمخاوف الأمنية المتعلقة بخدمات بلاكبيري


أعلنت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الخميس أن خبراء أميركيين وإماراتيين سيجرون مباحثات بشأن خدمات هاتف بلاكبيري، في محاولة لإيجاد حل للمخاوف الأمنية التي دفعت دولة الإمارات والسعودية إلى تعليق خدماته.

وأضافت خلال مؤتمر صحافي في واشنطن "إننا نأخذ وقتا من أجل التشاور وتحليل جميع الجوانب والقضايا المطروحة مثار الاهتمام والقلق وذلك لأننا ندرك بأن هناك مخاوف أمنية مشروعة. ولكن هناك أيضا حق مشروع باستخدام هذه الهواتف والحصول على المعلومات بِحرية".

وكانت الإمارات قد قررت الأحد تعليق خدمات بلاكبيري اعتبارا من 11 أكتوبر/تشرين الأول بسبب مخاوف أمنية، ثم تبعتها السعودية لاحقا.

لبنان يقيّم المخاوف الأمنية

كما انضم لبنان إلى قائمة دول المنطقة المتخوفة من خدمات الهاتف المحمول بلاكبيري.

وقد أعلن رئيس الهيئة المنظمة للاتصالات في لبنان عماد حب الله أن الهيئة ستقيم المخاوف الأمنية المرتبطة باستخدام خدمات بلاكبيري في البلاد، لاسيما بعد اعتقال عدة موظفين يعملون في قطاع الاتصالات بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.

وأضاف حب الله أن الهيئة ستبدأ محادثات بشأن مخاوفها مع الشركة الكندية المصنعة للهاتف الذكي، إضافة إلى دراسة الموضوع من جوانبه الفنية والاقتصادية والقانونية والأمنية.

ونفى حب الله أن تكون هذه الخطوة ردة فعل لما حصل في الإمارات والسعودية.

الجزائر تفكر جديا بمنع بلاكبيري

وفي سياق متصل، أعلنت الحكومة الجزائرية أنها تنظر في مسألة منع استخدام أجهزة بلاكبيري في حال تبين أنها تهدد أمن بلاده.

وأفاد وزير البريد وتكنولوجيات الاتصال الجزائري موسى بن حمادي في تصريح خص به صحيفة الخبر الجزائرية بأنه يفكر جديا في منعه إذا استلزم ذلك بعد الاستشارة والتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص، خاصة إذا كان يمس بأمن الجزائر أو اقتصادها أو يتحول إلى أداة للتجسس على الجزائر.

ويوجد حوالي نصف مليون مشترك في خدمة بلاكبيري في الجزائر معظمهم من الأجانب.

XS
SM
MD
LG