Accessibility links

logo-print

المعلم يدافع عن ثلاثة مواطنين من شمال إسرائيل اتهموا بالتجسس لصالح سوريا


بعث وزير الخارجية السورية وليد المعلم الخميس برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دافع فيها عن إتهام إسرائيل لثلاثة مواطنين من قرى في شمال إسرائيل بالتجسس لصالح سوريا، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا.

كما بعث المعلم برسائل مماثلة إلى كل من رئيس مجلس الأمن الدولي ورئيس مجلس حقوق الإنسان ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمفوضة السامية لحقوق الإنسان تتعلق بالانتهاكات الإسرائيلية المستمرة في الجولان السوري المحتل وقيام قوات الاحتلال الإسرائيلي باعتقال عدد من المواطنين في قرية مجدل شمس في الجولان السوري المحتل بتهم مفبركة في محاولة منها لإرهابهم.

وقد أكد وزير الخارجية السورية في رسائله ضرورة أن تضطلع الأمم المتحدة بمسؤولياتها المنوطة بها وذلك بالضغط الجدي على إسرائيل لوقف انتهاكاتها المستمرة لقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ولأبسط قواعد حقوق الإنسان.

كما طالبها بإطلاق سراح كل المعتقلين والموقوفين السوريين في سجون الاحتلال والانسحاب من الجولان السوري المحتل تنفيذا للقرارات الدولية ذات الصلة.

وأضاف وزير الخارجية أنه مع استمرار اعتبار إسرائيل نفسها فوق كل القرارات والقوانين والأعراف الدولية سيزداد الوضع في المنطقة سوءاً وتدهوراً مما سينعكس سلباً على السلم والأمن في المنطقة والعالم.
XS
SM
MD
LG