Accessibility links

logo-print

الطالباني يدعم المالكي للحكومة العراقية المقبلة والسيستاني يدعو إلى حل الخلافات سريعا


قال الرئيس العراقي جلال الطالباني إنه ليس لديه أي خط احمر على رئيس الحكومة العراقية المنتهية ولايتها نوري المالكي باعتباره مرشح كتلته النيابية "دولة القانون" لمنصب رئيس الحكومة العراقية الجديدة.

وأضاف الطالباني في تصريحات عقب لقائه المالكي مساء الجمعة أنه "يتحمل مسؤولية أي تقصير إن وُجد إلى جانب المالكي كما أنهما يشتركان بالانجازات أيضا لأنه ليس من العدل أن يتحمل طرف واحد كل مسؤولية الوضع".

من جانبه، قال المالكي "إن جميع الكتل السياسية وصلت إلى المرحلة الأخيرة من محادثاتها السياسية لأن الجميع أصبح يتحدث عن التوافق الوطني".

وأضاف المالكي أن التوافق الوطني يعني أن الجميع يسير على خريطة واحدة وأنه يريد أن تتحقق هذه الخريطة في موقع رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان والمجلس السياسي للأمن الوطني.

من ناحية أخرى، طالب معتمد المرجع الديني علي السيستاني أحمد الصافي القوى السياسية العراقية بحل خلافاتها في قضية تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن، وذلك خلال خطبة الجمعة التي ألقاها في كربلاء.

وتأتي هذه الدعوة بعد ساعات قليلة من خبر نشرته مجلة Foreign Policy تحدثت فيه عن رسالة وجهها الرئيس باراك اوباما إلى السيستاني يحثه فيها على التدخل من اجل تسريع تشكيل الحكومة العراقية.

هذا ولم يؤكد أي من الطرفين هذا الخبر.

بدور، أعرب القيادي في ائتلاف دولة القانون علي الدباغ عن أمله في أن تسهم رسالة أوباما إلى السيستاني في تحريك الجمود السياسي في البلاد، مشددا على الدور الحيوي للسيستاني في الخريطة السياسية العراقية.

وأشار الدباغ إلى أن السيستاني عمل في مراحل سابقة على تقريب وجهات النظر بين القادة السياسيين والتشجيع على المشاركة في العملية السياسية.

XS
SM
MD
LG