Accessibility links

logo-print

الفيضانات تؤدي إلى نزوح 12 مليون شخص في باكستان ومقتل 113 في الهند


ارتفع عدد المتضررين جراء الفيضانات التي أصابت باكستان إلى 12 مليون شخص في ولايتي البنجاب ووخيبر بختونخوا.

ورفعت باكستان حالة الإنذار إلى المستوى الأحمر الجمعة مع اتساع رقعة المناطق التي تشملها الأمطار الغزيرة والفيضانات لتصل إلى إقليم السند وتسفر عن تدمير قرى بأكملها.

هذا، ووجه رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني في خطاب متلفز نداء إلى المجتمع الدولي لمساعدة بلاده في مواجهة الأزمة.

وقال "إن حجم الخسائر في الأرواح البشرية والدمار الذي لحق بالبنية التحتية هائل. ومن غير الممكن تحديد حجم الدمار قبل انحسار تدفق المياه. ولكن الفيضانات ما تزال تكتسح مناطق جديدة لتزيد من حجم الأضرار".

وأصدرت هيئة الأرصاد الجوية الباكستانية إنذارا بالمستوى الأحمر محذرة من أن ولاية السند في الجنوب مهددة بأمطار غزيرة لا سابق لها، وخصوصا في منطقة كاتشا الزراعية الخصبة، على طول نهر الهندوس.

وأعلنت الأمم المتحدة أن الأمطار الغزيرة قد تلحق إضرارا بـ11 محافظة على الأقل في ولاية السند حيث تم إجلاء 500 ألف شخص إلى مناطق أكثر أمانا.

ويقدر عدد المساكن التي دمرتها الأمطار والفيضانات بأكثر من 250 ألف منزل في شمال غرب وسط البلاد التي تضررت قبل السند.

ولا يتوقع أن تتمكن محطات الكهرباء والمرافق الأخرى من العمل بصورة طبيعية قبل عدة أسابيع.

مقتل وجرح المئات في الهند

وفي الوقت ذاته، أعلنت الشرطة الهندية إن ما لا يقل عن 113 شخصا قتلوا و400 آخرين جرحوا في فيضانات ناجمة عن أمطار غزيرة هطلت على ليه كبرى مدن منطقة لداخ الواقعة في جبال الهملايا بكشمير الهندية.

ومن ناحيتها، أعلنت وزارة السياحة الهندية في بيان أن عددا من الأجانب تضرروا بالكارثة الطبيعية. ولم يعط البيان مع ذلك أية تفاصيل حول الطريقة التي تعرض فيها الأجانب للأضرار.

وهطلت الأمطار ليلا وألحقت أضرارا بالمنازل والمباني الحكومية وتضرر مطار ليه حيث علقت عمليات إقلاع وهبوط الطائرات حسب الشرطة.

XS
SM
MD
LG