Accessibility links

logo-print

باكستان تناشد المجتمع الدولي إرسال المزيد من المساعدات للمتضررين جراء الفيضانات


ناشدت الحكومة الباكستانية المجتمع الدولي إرسال المزيد من المساعدات لتلبية احتياجات المتضررين جراء الفيضانات الضخمة التي طالت جنوب البلاد وخلفت نحو 12 مليون منكوب في باكستان، قبل أن تنتقل إلى الهند المجاورة.

وقال عصام محسود مدير عمليات إعادة التأهيل في السلطة الوطنية لمواجهة الكوارث في لقاء مع "راديو سوا" إن أعداد المنكوبين عرضة للزيادة في الساعات المقبلة.

وأضاف محسود "لقد نقلنا معظم من فقدوا منازلهم إلى الملاجئ والمدارس وغيرها، ووفرنا لمئات الآلاف منهم الخيام التي قدمتها الحكومة ووكالات الإغاثة الدولية، كما وفرنا لهم الأغذية، لكننا نواجه الآن مصاعب إدارية في النقل بسبب قلة عدد المروحيات العسكرية المتوفرة مقارنة مع حجم الكارثة والمساحة المنكوبة، وحالت تلك المصاعب دون وصولنا إلى الموجودين في المناطق الوعرة النائية".

وتابع محسود "لقد قدم المجتمع الدولي المساعدات، لكن مقارنة مع كارثة الزلزال الذي ضرب البلاد عام 2005 وهي كارثة أقل حجما، لم نحصل على ما يكفي لأن عدد متضرري الزلزال بلغ ثلاثة ملايين فقط، بينما نكب أكثر من 12 مليونا بسبب هذه الفيضانات في مقاطعتين فقط مع احتمال ارتفاع الأرقام".

وأعلنت الهيئة الباكستانية لإدارة الكوارث الجمعة أن 12 مليون شخص تضرروا من الفيضانات في ولايتي البنجاب وخيبر بختونخوا وحدهما.

وأعلنت الأمم المتحدة أن الاحتياجات هائلة في بلد فقير أنهكته هجمات المتطرفين. واعتبرت السيول التي غمرت قرى بكاملها خلفت ما لا يقل عن 1600 قتيل في ظرف أسبوعين.

وتوقعت أجهزة الأرصاد الجوية استمرار الأمطار يومين آخرين في الجنوب. ولا يزال الإنذار المرتفع قائما في ولاية السند لمواجهة خطر "فوري" و"مرتفع جدا" للفيضانات.
XS
SM
MD
LG