Accessibility links

واشنطن تسلم المسؤولية القتالية إلى القوات العراقية وأوديرنو يصف الخطوة بالمهمة


سلمت الولايات المتحدة مسؤولية جميع مهامها القتالية السبت إلى قوات الأمن العراقية وذلك في خطوة جديدة تؤكد على أن انسحابها من العراق مستمر حسب الجدول الزمني المحدد.

وقال الجنرال ريموند أوديرنو القائد الأعلى للقوات الأميركية في العراق للصحافيين بعد احتفال المغادرة لآخر قوة قتالية أميركية "اليوم يوم مهم جدا حيث نواصل تقدمنا نحو المسؤولية الكاملة لقوات الأمن العراقية".

وأضاف أوديرنو في منطقة أبو غريب على المشارف الغربية لبغداد "واصلت قوات الأمن العراقية تأدية وظيفتها على مدار الوقت ولم تتأثر بتأخر تشكيل الحكومة".

من جانبه، قال وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي إن هذه الخطوة تأتي التزاماً ببنود الاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة.

وأضاف العبيدي الذي حضر الاحتفال، أن مساعي السياسيين لتشكيل ائتلاف حاكم أمر سياسي أما مسؤولية القوات العراقية الأولى هي حماية العراقيين.

وقامت فرقة من الجيش العراقي خلال الاحتفال باستعراض فحص الآليات إضافة إلى إجراءات أمنية أخرى تستخدم في العراق.

ورغم أن تلك آخر فرقة قتالية أميركية تسلم المسؤولية للقوات العراقية، إلا أن ست فرق أميركية ستبقى في العراق بعد مغادرة القوات القتالية الأميركية نهاية الشهر الجاري، وستحمل اسم فرق الإرشاد والمعاونة.

وكان الرئيس باراك أوباما قد قال يوم الاثنين الماضي إنه سيلتزم بوعده بإنهاء العمليات القتالية في العراق بحلول 31 أغسطس/آب الجاري مع نقل المسؤولية الأمنية إلى قوات الشرطة والجيش العراقية.

من ناحية أخرى، أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع العراقية السبت وصول 11 دبابة من طراز "أبرامز" الأميركية هي الدفعة الأولى من 140 دبابة تعاقد العراق على شرائها.

وسبق للجيش الأميركي أن سلم العراق 8500 عربة مصفحة من طراز "هامفي" أعيد تأهيلها.

يشار إلى أن العراق يخصص ثمانية مليارات دولار من ميزانيته للقوات الأمنية.

XS
SM
MD
LG