Accessibility links

logo-print

فشل محاولة إصلاح أحد نظامي التبريد في محطة الفضاء الدولية


بدأ رائدا الفضاء دوغلاس ويلوك وتريسي كالدويل ديسون مهمة صعبة وشديدة الأهمية يوم السبت لإصلاح مضخة تبريد تعمل بالأمونيا كانت قد تعرضت للعطل في المحطة الفضائية الدولية.

وتوجد في المحطة الفضائية الدولية دائرتان للتبريد تعملان بالأمونيا لتبديد الحرارة المتولدة عن المعدات. ولم تتأثر الوحدة الثانية حتى الآن.

وقالت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (NASA) إن رواد الفضاء الروس والأميركيين غير معرضين لأي مخاطر.

غير أن وكالة NASA أعلنت في وقت لاحق أن رائدي الفضاء امضيا السبت أكثر من ثماني ساعات خارج محطة الفضاء الدولية بدون أن يتمكنا من إصلاح مضخة التبريد .

وقالت مصادر في الوكالة إنها أطول مهمة في الخارج في تاريخ المحطة. وأضاف مسؤول في مركز المراقبة الفضائية في هيوستن أن رائدي الفضاء "لم يتمكنا من سحب المضخة بسبب صعوبات في وقف وصول الامونياك الذي يغذي النظام".

وأشارت الوكالة إلى أنها ستجري تقييما للعمليات من اجل مهمة ثانية قد تتم الأربعاء من اجل سحب المضخة المعطلة وتركيب مضخة جديدة.

وتحتوي المحطة على مضختين احتياطيتين خارج المحطة. ويجري في مهمة السير الأولى استبدال المضخة المتعطلة، وسوف يتم خلال مهمة السير الثانية المقررة يوم الأربعاء توصيل خطوط سوائل الأمونيا.

والمحطة الفضائية الدولية هي مشروع تبلغ تكلفته 100 مليار دولار وتشارك فيه 16 دولة من ضمنها الولايات المتحدة وروسيا والعديد من الدول الأوروبية وبلدان أخرى.
XS
SM
MD
LG