Accessibility links

logo-print

قلق يساور الكتل النيابية من تراجع الملف الأمني بسبب الخلافات السياسية


وسط مؤشرات تراجع استقرار الأوضاع نتيجة أعمال العنف التي طالت المدنيين في العاصمة بغداد، أعربت كتل نيابية عن قلقها من احتمال عودة نشاط المجاميع المسلحة مستغلة الخلاف حول تشكيل الحكومة.

وفي هذا الشأن دعا النائب عن الائتلاف الوطني هادي العامري إلى إبعاد الملف الأمني عن التجاذبات السياسية، وأضاف أنه "بغض النظر عن الخلاف حول الحكومة يجب دعم الأجهزة الأمنية لتتولى مهمة الحفاظ على المواطنين."

وحمل عضو العراقية عبد الرزاق الطائي الأجهزة الأمنية مسؤولية تراجع الملف الأمني، وقال إن الملف الأمني "يـُدار بشكل بدائي وهذا سبب الخروقات التي حدثت، والأجهزة الأمنية ضعيفة ولم تستطع التعرف عن مكامن الإرهاب وخلاياه النائمة"، حسب تعبيره.

وطالبت عضو الائتلاف الوطني ليلى الخفاجي بمعالجة ما وصفتها بالخروقات الأمنية من خلال تفعيل دور الأجهزة الاستخباراتية، وقالت إن "الخروقات تدل على تسلل عناصر القاعدة لبعض الأجهزة الأمنية."

هذا وشهدت أحياء في العاصمة بغداد حوادث مسلحة راح ضحيتها العديد من المدنيين، وعناصر الأجهزة الأمنية.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG