Accessibility links

logo-print

حركة فتح تنتقد واشنطن وتنفي إعطاء الضوء الأخضر للمفاوضات المباشرة مع إسرائيل


نفى عزام الأحمد رئيس كتلة فتح البرلمانية أن تكون الجامعة العربية أو السلطة الفلسطينية قد أعطتا الضوء الأخضر لبدء المفاوضات المباشرة مع إسرائيل.

وقال إن رسالة لجنة المتابعة العربية التي أُرسلت إلى الإدارة الأميركية والتي تضمنت موافقة مبدئية على بدء المفاوضات المباشرة مع إسرائيل "لم تعط الضوء الأخضر لبدء المفاوضات المباشرة".

وأضاف أن الرسالة تحمل رؤية عربية لعملية السلام ومتطلباتها، كما تطالب بتوفير البيئة الملائمة للمفاوضات على أسس غير متوفرة في الوقت الحاضر، ومن بينها وقف الاستيطان وتحديد مرجعية لعملية التفاوض.

وقال الأحمد إن الإدارة الأميركية لا تملك ما وصفه بالأهلية لرعاية المفاوضات وعملية السلام لانحيازها الكامل للجانب الإسرائيلي وتراجعها عن الموقف المتمثل في خطاب الرئيس أوباما في العاصمة المصرية القاهرة تجاه القضية الفلسطينية، على حد قوله.

مفاوضات مشروطة

من جانبه، أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأحد استعداد الفلسطينيين للذهاب إلى المفاوضات المباشرة إذا توفرت المرجعيات اللازمة لذلك، لجهة وجود خارطة طريق تحدد مراحل هذه المفاوضات إضافة إلى وقف الاستيطان وترسيم حدود الدولة الفلسطينية المستقلة،

وقال عباس في كلمة في افتتاح مجمع فلسطين الطبي في رام الله "إننا نمر الآن في مرحلة دقيقة جدا فيما يتعلق باستئناف المفاوضات المباشرة وعملية السلام".

وتابع رئيس السلطة الفلسطينية قائلا إن "المهم هو الأرضية لهذه المفاوضات وأن يتوقف الاستيطان وأن نعرف حدود الدولة الفلسطينية أي ما هي حدود هذه الدولة الفلسطينية المستقلة".

وأضاف:

XS
SM
MD
LG