Accessibility links

قلق إزاء ارتفاع نسبة وصول الفتيات الأميركيات سن البلوغ مبكرا


كشفت دراسة جديدة في الولايات المتحدة أن ظهور علامات البلوغ على الفتيات في سن مبكرة سجل ارتفاعا بشكل غير مسبوق مما بات يشكل قلقا صحيا كبيرا.

وأظهرت الدراسة أن أكثر من 10 بالمئة من الفتيات البيضاوات المشاركات في الدراسة واللائي لم يتجاوزن السابعة من العمر سجل نمو الثدي لديهن نسبة تمثل بداية فترة البلوغ، وذلك مقارنة بخمسة بالمئة في دراسة مماثلة أجريت في منتصف تسعينيات القرن الماضي.

وأظهرت الدراسة التي أجريت في منتصف الألفينات، أن الفتيات من أصول إفريقية وأميركية لاتينية، في المتوسط، ما زلن يدخلن مرحلة البلوغ بشكل أسرع من البيضاوات.

وقد دخل حوالي ربع الفتيات من أصول إفريقية و15 بالمئة من الفتيات من أصول أميركية لاتينية مرحلة البلوغ في سن السابعة، بحسب الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة Pediatrics الخاصة بطب الأطفال.

ولا تزال الأسئلة تساور العلماء الذين عجزوا عن تفسير الظاهرة، غير أنهم يرجحون أنها تعود لمجموعة من العوامل بينها السمنة لدى الأطفال والمناخ.

وتثير الظاهرة كثيرا من القلق لما قد يترتب عنها من أمراض قد تظهر على الفتيات في وقت لاحق في حياتهن بينها سرطان الثدي وسرطان الرحم.
XS
SM
MD
LG