Accessibility links

logo-print

إسرائيل ترفض أن تحقق اللجنة الدولية الخاصة بأسطول الحرية مع جنودها


أعلنت إسرائيل أنها ستنسحب من التحقيق في شأن الغارة التي نفذتها ضد أسطول الحرية الذي كان ينقل مساعدات إلى غزة، وذلك على أثر نفي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وجود اتفاق يعفي الجنود الإسرائيليين من الإدلاء بشهاداتهم.

فقد أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان صادر عن مكتبه الاثنين أن بلاده لن تتعاون ولن تشارك في أي فريق يسعى لاستجواب الجنود الإسرائيليين.

وكان بان كي مون قد نفى خلال مؤتمر صحافي وجود اتفاق خلف الكواليس يعفي الجنود الإسرائيليين من المثول أمام لجنة التحقيق.

وقال بان كي مون بأنه لا يوجد أي أتفاق على عدم تمكن مجموعة الخبراء المكلفة التحقيق في الهجوم على أسطول الحرية، من استجواب أعضاء فرقة الكوماندوس الإسرائيلية التي شنت هذا الهجوم.

وتابع بان أنه سيجتمع الثلاثاء مع أعضاء مجموعة الخبراء، معتبراً أن هذه المجموعة تملك تفويضاً قوياً يتمثل في دراسة وتحديد الوقائع والظروف وسياق الحادث إضافة إلى التوصية باقتراح وسائل لتفادي حوادث مقبلة.

وأكد الأمين العام للمنظمة الدولية ثقته التامة في مجموعة الخبر، وقال إنها ستقرر ما يجب اتخاذه من إجراءات بالتعاون مع السلطات الوطنية.

هذا وستبدأ لجنة التحقيق الدولية لتقصي أحداث قافلة السفن عملها في نيويورك اليوم الثلاثاء، وفقا لما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية.

من جهة أخرى، تجدر الإشارة إلى أن لجنة تيركل المكلفة التحقيق من قبل الحكومة الإسرائيلية ستستمع الثلاثاء إلى إفادة وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك، أما رئيس الأركان الجنرال غابي اشكنازي، فسيدلي بإفادته أمامها غدا الأربعاء.

XS
SM
MD
LG