Accessibility links

غيتس يعلن عن إجراءات لخفض معدل الإنفاق في الجيش بنسبة 10 بالمئة


قال وزير الدفاع روبرت غيتس إنه سيتخذ سلسلة من الإجراءات الهادفة إلى خفض نفقات عمل البنتاغون ولاسيما إلغاء واحدة من قياداته الرئيسية وخفض ميزانيته السنوية للمتعاقدين بنسبة 10 بالمئة.

وأوضح غيتس في مؤتمر صحافي أن الميزانية السنوية لهذه القيادة تبلغ 240 مليون دولار.

وينوي وزير الدفاع الأميركي إلغاء قيادة القوات المشتركة ومقرها في ولاية فيرجينيا.

وتتمثل مهمة هذه القيادة في تنظيم تدريب ونشر جنود من أسلحة مختلفة يتم استدعاؤهم للقتال معا.

وكان غيتس، الذي أعلن بالفعل اقتطاعات واضحة في العديد من برامج التسلح، انتقد مؤخرا تضخم نفقات عمل البنتاغون.

ومن ناحيته، سارع البيت الأبيض إلى تأييد قرار غيتس خاصة في ظل الضغوط التي تتعرض لها الإدارة الأميركية لخفض الدين القومي.

وقال الرئيس باراك أوباما في بيان إن "الأموال التي سيتم توفيرها ستساعدنا في إعادة هيكلية القوات والعمل على تحديث الجيش في الميزانية المقبلة"، وفقا لما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

وشهدت ميزانية عام 2011 الخاصة بالبنتاغون، الذي استبعد من تجميد النفقات الذي قررته الإدارة الأميركية، زيادة بسيطة لتصل إلى 700 مليار دولار بما في ذلك نفقات المجهود الحربي في العراق وأفغانستان.

لكن البنتاغون كان قد أعلن في يونيو/حزيران الماضي عزمه على توفير 100 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة للتأقلم مع خفض الزيادة المقررة لميزانيته في السنوات المقبلة في سياق الأزمة الاقتصادية وبعد الزيادات السنوية الضخمة في عهد إدارة بوش.

XS
SM
MD
LG