Accessibility links

باراك يعلن أمام لجنة تركيل تحمل كامل المسؤولية السياسية لاقتحام السفينة التركية


أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أنه يتحمل مسؤولية إعطاء الأوامر بشأن الهجوم على سفينة مافي مرمرة التركية والذي أودى بحياة تسعة نشطاء أتراك، وذلك خلال إدلائه بإفادته أمام لجنة التحقيق الإسرائيلية برئاسة القاضي المتقاعد بالمحكمة العليا ياكوف تركيل.

وقال باراك "أتحمل المسؤولية الكاملة عن كل ما حدث تحت إمرتي، كما أتحمل مسؤولية إعطاء الأوامر على المستوى السياسي"، مشيرا إلى أن الحكومة الإسرائيلية كانت قد توقعت احتمالات العنف عندما قررت بدء العملية.

وتأتي إفادة باراك بعد يوم على إفادة أدلى بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمام اللجنة عينها، والتي قال فيها إن بلاده تصرفت طبقا للقانون الدولي خلال اقتحام السفينة من قبل عناصر الكوماندوس الإسرائيليين.

وكانت إسرائيل قد هددت الثلاثاء بعدم التعاون مع مجموعة خبراء الأمم المتحدة المكلفين التحقيق في هجومها على أسطول المساعدات الإنسانية إلى غزة، إذا طلبت هذه اللجنة استجواب ثلاثة عسكريين شاركوا في هذه العملية.

فقد أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان صادر عن مكتبه الاثنين أن بلاده لن تتعاون ولن تشارك في أي فريق يسعى لاستجواب الجنود الإسرائيليين.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد نفى خلال مؤتمر صحافي وجود اتفاق خلف الكواليس يعفي الجنود الإسرائيليين من المثول أمام لجنة التحقيق.

وقال بان إنه لا يوجد أي أتفاق على عدم تمكن مجموعة الخبراء المكلفة التحقيق في الهجوم على أسطول الحرية، من استجواب أعضاء فرقة الكوماندوس الإسرائيلية التي شنت هذا الهجوم.

وتابع أنه سيجتمع الثلاثاء مع أعضاء مجموعة الخبراء، معتبراً أن هذه المجموعة تملك تفويضاً قوياً يتمثل في دراسة وتحديد الوقائع والظروف وسياق الحادث إضافة إلى التوصية باقتراح وسائل لتفادي حوادث مقبلة.

وأكد الأمين العام للمنظمة الدولية ثقته التامة في مجموعة الخبراء، وقال إنها ستقرر ما يجب اتخاذه من إجراءات بالتعاون مع السلطات الوطنية.

وستبدأ لجنة التحقيق الدولية لتقصي أحداث قافلة السفن عملها في نيويورك اليوم الثلاثاء، وفقا لما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية.

XS
SM
MD
LG