Accessibility links

إيران تنظر في إلغاء التعامل بالدولار واليورو ردا على العقوبات الدولية


قال نائب الرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي إن بلاده "تريد التوقف عن استخدام الدولار الأميركي واليورو الأوروبي في أي مبادلات تجارية بما في ذلك في صادراتها النفطية وذلك ردا على العقوبات الاقتصادية الغربية".

وأضاف رحيمي في خطاب أمام مسؤولين تربويين إيرانيين نقلته وسائل الإعلام المحلية أن إيران "ستتخلى عن الدولار واليورو في سلتها للعملات الأجنبية وتعتمد بدلا منهما الريال وعملة أي بلد يقبل التعاون معنا".

واعتبر أن "هاتين العملتين قذرتان" مشددا على أن إيران "لن تبيع نفطها مقابل الدولار أو اليورو".

يذكر أن إيران هي ثاني مصدر للنفط في منظمة الدول المصدرة (اوبك) التي تعتمد جميع دولها الدولار الأميركي كعملة رئيسية لتداول النفط في العالم.

وأكد رحيمي أن إيران ستحد من المنتجات التي تشتريها من الاتحاد الأوروبي والتي بلغت قيمتها 11.4 مليار يورو خلال عام 2009 بما يشكل نسبة 27 بالمئة من الواردات الإيرانية، حسب إحصائيات الاتحاد الأوروبي الرسمية.

وقال إن إيران ستتوقف خصوصا عن استيراد مواد غذائية مثل القمح والصويا من أوروبا وستبدأ برنامج إنتاج محليا "لكافة قطع الغيار المعقدة" التي تشتريها إيران حاليا من أوروبا.

وأقر رحيمي بأن "ذلك سيأخذ وقتا لكن بعدها لن تظل إيران تعاني من تبعية للغربيين".

وكانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قد أقرا في شهر يوليو/تموز الماضي عقوبات اقتصادية صارمة بحق إيران بخلاف عقوبات أخرى فرضها مجلس الأمن الدولي على الجمهورية الإسلامية في الشهر السابق لعدم تعاونها في برنامجها النووي.

وتهدف تلك العقوبات إلى شل النظام المصرفي الإيراني ومنع أي تجارة واستثمار أو نقل تكنولوجيا إلى قطاع النفط والغاز الذي يعتبر حيويا بالنسبة لطهران.

التجارة مع العراق

وعلى صعيد آخر، أكدت إيران أن العقوبات الدولية المفروضة عليها لن تؤثر على العلاقات الاقتصادية مع العراق.

وقال حسن دانائي السفير الإيراني الجديد في العراق في أول مؤتمر صحافي له في مبنى السفارة الإيرانية في بغداد إن "العقوبات لن تؤثر على مستوى العلاقات الاقتصادية بين البلدين" مشيرا إلى أن بلاده تقوم بسد حاجة العراق من الكثير من السلع والبضائع وتزودها بكميات من الوقود والطاقة الكهربائية.

وأضاف أن حجم التبادل التجاري بين طهران وبغداد بلغ سبعة مليارات دولار مرجحا أن يتضاعف حجم التجارة البينية في المستقبل القريب في ضوء العقود التجارية الموقعة بين رجال الأعمال من البلدين.

XS
SM
MD
LG