Accessibility links

logo-print

القضاء اللبناني يوجه الاتهام رسميا لضابط كبير سابق في الجيش بالتجسس لصالح إسرائيل


وجهت محكمة عسكرية لبنانية اليوم الثلاثاء اتهامات بالتجسس لصالح إسرائيل ضد عميد سابق في الجيش اللبناني يشغل عضوية حزب سياسي بارز في البلاد، وذلك في أول اتهام من نوعه لسياسي في قضايا التجسس التي يشهدها لبنان على نطاق واسع مؤخرا.

وشملت قائمة الاتهامات التي قدمها القاضي صقر صقر مفوض الحكومة اللبنانية في المحكمة العسكرية بحق العميد المتقاعد فايز كرم من التيار الوطني الحر تهم "التعامل مع إسرائيل وتقديم معلومات لاستخباراتها عن أحزاب لبنانية بينها حزب الله".

وقال مصدر قضائي لبناني إن قائمة الاتهامات شملت كذلك تزويد إسرائيل بمعلومات عن التيار الوطني الحر وحزب الله المتحالف معه وأحزاب أخرى، فضلا عن تقديم معلومات عما كان يدور في اللقاءات بين قادة وكوادر التيار الوطني الحر وحزب الله نظير مبالغ مالية من إسرائيل.

ووجهت المحكمة كذلك اتهامات في القضية ذاتها بحق أحد الفارين ويدعى إلياس كرم و"كل من يظهر التحقيق علاقته بالقضية" مشيرة إلى أن الأخير هو الشخص الذي عرف المتهم الأول فايز كرم على الضباط الإسرائيليين خلال تواجدهما معا في باريس.

وفي حال إدانة كرم الذي كان يتولى منصب رئيس فرع مكافحة الإرهاب والتجسس في الجيش فإنه سيواجه عقوبة الإعدام التي تم إقرارها مؤخرا بحق لبنانيين آخرين لإدانتهما بالتجسس لصالح إسرائيل.

وكان لبنان قد اتهم موظفين يعملان بشركة الفا لاتصالات الهاتف الخلوي المملوكة للدولة بالتجسس مما دفع حزب الله إلى توجيه الاتهام إلى إسرائيل بالسيطرة على قطاع الاتصالات في لبنان والتلاعب بسجلات الهواتف لتوريط حزب الله باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري في عام 2005.

ويعتبر فايز كرم، وهو أحد كوادر التيار الوطني الحر بقيادة النائب ميشال عون المتحالف مع حزب الله، أول شخصية سياسية تطالها الحملة الأمنية التي أوقف في إطارها منذ عام 2009 أكثر من مئة شخص بتهمة التعامل مع إسرائيل.
XS
SM
MD
LG