Accessibility links

logo-print

العراق ينفق 300 مليون دولار لتأهيل ستة فنادق كبرى استعدادا لاستضافة القمة العربية


قال وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري إن حكومة بلاده ستنفق 300 مليون دولار لإعادة تأهيل اكبر ستة فنادق في بغداد استعدادا للقمة العربية المقرر عقدها في أواخر مارس/آذار عام 2011 في العاصمة العراقية.

وأضاف زيباري في تصريحات صحافية أنه "علينا تأهيل أكثر من ألف غرفة في وقت قصير جدا" مشيرا إلى أن "عددا من الشركات المحلية والأجنبية اختيرت لهذا العمل من خلال مناقصة حكومية".

وقال إن الحكومة كان لديها عدة خيارات منها بناء مجمع يضم فيلات بالقرب من مطار بغداد أو استقبال الرؤساء العرب في أربيل بإقليم كردستان لكن تم استبعاد هذه الخيارات واتخاذ قرار حول عقد القمة في بغداد.

وتابع قائلا إنه "حتى لو لم يحدث مؤتمر القمة فسوف يكون من شأن هذا المشروع تعزيز قطاع الأعمال في العراق".

وأشار إلى أن الفنادق المعنية هي المنصور وفلسطين والشيراتون وبغداد بالإضافة إلى فندق الرشيد الواقع داخل المنطقة الخضراء، التي تضم مبان الحكومة ومقار سفارتي الولايات المتحدة وبريطانيا.

يذكر أن الفنادق الستة تعرضت جميعها في السابق لهجمات بسيارات مفخخة أو بصواريخ منذ بدء الحرب في العراق عام 2003، كما أن جميعها تابعة للقطاع المختلط العام والخاص باستثناء فندق الرشيد التابع للدولة.

وبحسب احد مدراء الفنادق ذات القطاع المختلط التي سيعاد تأهيلها فإن الحكومة ستسقط 25 بالمئة من الأموال المستثمرة وستسترجع ال75 بالمئة الباقية بدون فائدة.

ولم يستضف العراق قمة عربية اعتيادية منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 1978، لكنه استضاف قمة استثنائية في بغداد في أواخر شهر مايو/أيار عام 1990.

XS
SM
MD
LG