Accessibility links

logo-print

هدم أكثر من مئتي قبر في مقبرة مأمن الله الأثرية في القدس


هدمت جرافات إسرائيلية أكثر من مئتي قبر في مقبرة مأمن الله الأثرية في القدس ليل الاثنين الثلاثاء، حيث يجري العمل على إقامة متحف إسرائيلي للتسامح.

وأكدت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في بيان صادر اليوم الثلاثاء أن جرافات إسرائيلية هدمت وجرفت وأزالت بشكل كامل أكثر من مئتي قبر من مقبرة مأمن الله في القدس.

وأضاف البيان أن جرافات وآليات الجرف والهدم توزعت إلى مجموعتين مجموعة بدأت بهدم وجرف القبور من الناحية الغربية ومجموعة هدمت وأزالت القبور في الناحية الجنوبية الشرقية من المقبرة.

وتابع أن القوات الإسرائيلية حاولت منع المصورين والصحافيين الذين وصلوا بعدما أبلغتهم مؤسسة الأقصى بالأمر، من التصوير والقيام بواجبهم المهني، موضحا أن احد سائقي الجرافات هجم بجرافته على احد المصورين وحاول دهسه.

وأدانت مؤسسة الأقصى هذه الأعمال، مشيرة إلى أن القوات الإسرائيلية هدمت حتى الآن حوالي 350 قبرا.

ونقل البيان عن رئيس مؤسسة الأقصى زكي اغبارية قوله إن هذا العمل جريمة، ودعا إلى تحرك العالم الإسلامي والعربي والفلسطيني من اجل إنقاذ مقبرة مأمن الله.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية أصدرت في أكتوبر/ تشرين الأول 2008 قرارا يسمح بمباشرة أعمال بناء "متحف التسامح" في المقبرة، بعدما أمرت في 2006 بتجميد أعمال البناء فيها اثر اعتراضات تقدمت بها هيئات إسلامية.

وتضم مقبرة مأمن الله قبورا إسلامية تعود إلى قرون، وكانت السلطات الإسرائيلية قد حولت مساحات كبيرة منها إلى حديقة عامة تسمى حديقة الاستقلال، بينما بقي جزء منها على حاله وهو الجزء الذي تعتزم إسرائيل بناء المتحف عليه.

ويمول المشروع الذي تقدر تكاليفه بنحو 150 مليون دولار، مركز Simon Wiesenthal الذي بنى متحفا مشابها في مدينة لوس انجلوس الأميركية.

XS
SM
MD
LG