Accessibility links

وزارة الدفاع الأميركية تقلل من أهمية إعلان كابل نيتها وقف عمل شركات الأمن الخاصة


قللت وزارة الدفاع الأميركية الثلاثاء من أهمية إعلان كابل نيتها إنهاء عمل شركات الأمن الخاصة في أفغانستان، مؤكدة أن المحادثات لا تزال جارية مع الحكومة الأفغانية حول هذا الموضوع، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون ديفيد لابان "لا أعتقد أنه تم اتخاذ قرار بذلك".

وأضاف "الرئيس كرزاي عبر عن مخاوف ونتفهم أن هناك مشاكل، لكننا نواصل العمل مع الحكومة الأفغانية لنرى كيف نحل المشاكل الأمنية ونضمن في الوقت نفسه سيادة الحكومة الأفغانية".

وتابع "قواتنا لديها احتياجات في مجال الأمن، نريد إذا التصرف بطريقة تطمئن مخاوف الحكومة الأفغانية مع توفير احتياجاتنا".

وكان المتحدث باسم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد أعلن أنه ينوي تحديد مهلة نهائية يقوم بعدها بحل شركات الأمن الخاصة العاملة في أفغانستان.

وقال وحيد عمر في مؤتمر صحافي إن "حل شركات الأمن الخاصة برنامج حكومي جدي. قرار الرئيس واضح وفي القريب العاجل، سيحدد الرئيس مهلة نهائية لحل شركات الأمن الخاصة".

تجدر الإشارة إلى أن أكثر من 40 ألف شخص في أفغانستان يعملون في قطاع الأمن الذي يشهد ازدهارا كبيرا في البلاد.

ويشارك العديد من الشركات الدولية والأفغانية في المهام الأمنية في أفغانستان.

وتتعاون هذه الشركات في كثير من الأحيان مع القوات الدولية والبنتاغون والشركات المكلفة إدارة مليارات الدولارات من المساعدات الإنسانية.

وغالبية موظفي هذه الشركات هم من الأفغان، أما الأجانب فهم غالبا مقاتلون سابقون يؤدون مهام المؤازرة الأمنية.

وغالبا ما اتهم كرزاي هذه الشركات بتجاوز عمل قوات الأمن الأفغانية وتبذير أموال طائلة ضرورية في عملية تدريب عناصر الجيش والشرطة.
XS
SM
MD
LG