Accessibility links

logo-print

أوباما يرأس اجتماعا أمنيا مهما قبل ثلاثة أسابيع من انتهاء المهام القتالية في العراق


عقد الرئيس باراك اوباما اليوم الأربعاء اجتماعا مع فريقه المتخصص في شؤون الأمن القومي لبحث الوضع في العراق، قبل أقل من ثلاثة أسابيع على الموعد الرسمي لانتهاء المهام القتالية للقوات الأميركية في هذا البلد.

وقال مسؤول في البيت الأبيض إن نائب الرئيس جو بايدن ووزيري الخارجية هيلاري كلينتون والدفاع روبرت غيتس ومستشار الأمن القومي الجنرال جيمس جونز ومدير وكالة الاستخبارات المركزية CIA ليون بانيتا ومدير الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر شاركوا في الإجتماع كما شارك السفيرالأميركي في بغداد كريس هيل عبر دائرة تليفزيونية مغلقة من العاصمة العراقية بخلاف مسؤولين سياسيين وعسكريين ومستشارين آخرين.

ويأتي الاجتماع في ظل اخفاق المسؤولين السياسيين العراقيين في الوصول إلى اتفاق على تشكيل حكومة بعد خمسة أشهر على الانتخابات التشريعية.

ومن المقرر أن تنتهي رسميا المهام القتالية للقوات الأميركية في العراق نهاية الشهر الحالي تطبيقا للخطة التي أعلنها الرئيس اوباما عقب تسلمه مهامه رسميا مطلع عام 2009.

وتنشر الولايات المتحدة حاليا نحو 64 ألف جندي في هذا البلد، سيتم خفضهم إلى 50 ألفا في نهاية الشهر الحالي للقيام بمهام تدريبية للقوات العراقية وأخرى لمكافحة الإرهاب قبل الانسحاب الكامل بحلول نهاية عام 2011.

وعلى الرغم من التراجع النسبي في أعمال العنف في العراق، إلا إن هذا البلد لا يزال يشهد هجمات واعتداءات دامية، أدى أخرها إلى مقتل 60 شخصا على الأقل نهاية الأسبوع الماضي.

وكان ثمانية جنود عراقيين قد لقوا مصرعهم في وقت سابق من اليوم الأربعاء في انفجار داخل منزل ملغم شمال شرق بغداد.

يذكر أن رئيس اركان الجيش العراقي الفريق أول بابكر زيباري كان قد أكد اليوم الأربعاء أن الجيش العراقي لن يكون قادرا على تولي الملف الأمني بصورة كاملة قبل اكتمال صفوفه بحلول عام 2020 مشيرا إلى ضرورة بقاء القوات الأميركية حتى هذا التاريخ.

XS
SM
MD
LG