Accessibility links

logo-print

تشخيص مرض الزهايمر قبل ظهور أعراضه


قد يسمح قياس بروتينات معينة في النخاع الشوكي بتشخيص مرض الزهايمر، وتحديد المرضى الذين يعانون من مشاكل في الذاكرة المعرضين للإصابة بهذا المرض القاتل الذي لا علاج له والذي يصيب المخ ويفقده وظائفه.

وتوصل خبراء أوروبيون خلال أبحاث أجروها حول مرض الزهايمر، إلى مجموعة جديدة من الوسائل لتشخيص المرض الذي يتلف العقل قبل وقت كاف من ظهور الأعراض.

ووصلت عملية التصوير الإشعاعي التي تضيء البروتينات ذات الصلة بالزهايمر خلال إجراء أشعة للمخ إلى مرحلة نهائية من التجارب السريرية.

وأكد باحثون في بلجيكا أن قياس بروتينات معينة في النخاع الشوكي يمكن أن يشخص بدقة مرض الزهايمر. ويتفق خبراء مرض الزهايمر بشكل عام على إمكانية رصد المرض قبل عشر سنوات من ظهور أعراض الإصابة بخلل خطير في الذاكرة.

لكن إحراز تقدم في التوصل إلى دواء لعلاج المرض القاتل الذي يصيب المخ بطيء بدرجة مخيبة للآمال ويرجع ذلك جزئيا إلى أن دراسات العقاقير تستند إلى مرضى دمر الزهايمر أدمغتهم بالفعل.

ويعاني من مرض الزهايمر أكثر من 26 مليونا على مستوى العالم.

وحتى الآن لم يتوصل العلماء إلى دواء ناجع للمرض القاتل، مما يثير تساؤلات عن كيفية استخدام هذه الاختبارات.

ونقلت وكالة رويترز عن ماريا كاريلو كبيرة مديري العلاقات الطبية والعلمية في رابطة الزهايمر، تأكيدها على أهمية التقنيات التشخيصية والتي يمكن استخدامها في وضع تجارب أفضل لأدوية الزهايمر.

وتعاون فريقها مع المعهد الوطني لأمراض كبار السن للتوصل إلى معيار تشخيصي جديد لمرض الزهايمر يشمل مرحلة مبكرة جدا من المرض قبل ظهور الأعراض بفترة طويلة.

XS
SM
MD
LG