Accessibility links

logo-print

كراولي يقول إن النشاطات الإيرانية تعرض سيادة لبنان للخطر


قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي الثلاثاء إن النشاطات الإيرانية تعرض السيادة اللبنانية للخطر، وقد جاء ذلك بعد أن عرضت إيران تقديم السلاح إلى الجيش اللبناني إذا توقفت الولايات المتحدة عن تقديم المساعدات العسكرية إلى لبنان.

وقالت صحيفة هآرتس إن الولايات المتحدة ظلت على مدى سنوات تقدم المال إلى الجيش اللبناني على أمل تعزيز هذا الجيش بحيث يتمكن من تحييد ميليشيا حزب الله القوية.

وكان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي هاورد برمان قد قال الاثنين إنه أوقف المساعدات العسكرية إلى الجيش اللبناني في الثاني من أغسطس/آب بسبب تزايد القلق في الكونغرس من أن الأسلحة التي ستقدمها الولايات المتحدة ستشكل تهديدا لإسرائيل وأن حزب الله ربما يتمتع بنفوذ داخل صفوف الجيش، إلا أن وزارة الخارجية الأميركية شددت على أن استمرار الدعم المالي للجيش اللبناني يعتبر أمرا أساسيا.

من ناحية أخرى، قال محمد شطح مستشار رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الثلاثاء إن وقف واشنطن تقديم المساعدات العسكرية لبلاده ليس له ما يبرره، ومن شأنه أن يضعف الجهود التي تبذل لبناء الجيش اللبناني.

وذكرت وكالة أنباء أسوشييتد برس أن قرار الولايات المتحدة وقف التمويل جاء بعد أن أطلق الجيش اللبناني النار على القوات الإسرائيلية عند منطقة الحدود بين البلدين الأسبوع الماضي، مما أسفر عن مقتل ضابط إسرائيلي برتبة كبيرة يدعى دوف هاراري وجرح آخر يدعى إيزرا لاكيا.

وقال شطح إن آخر عمل يتعين أن تقوم به الولايات المتحدة أو أي صديق للبنان هو إضعاف مجهود بناء الجيش الوطني، وأضاف أن مسؤولين في الحكومة اللبنانية بدأوا اتصالات مع واشنطن لضمان أن هناك تفهما تاما للوضع في لبنان وفي منطقة الحدود.

وفي نفس السياق قال وزير خارجية إيران منوشهر متكي إن للبنان الحق في الدفاع عن نفسه في وجه العدوان الإسرائيلي، وذلك بعد الاشتباك الذي وقع على الحدود بين القوات اللبنانية والقوات الإسرائيلية وأسفر عن مقتل ثلاثة لبنانيين وضابط إسرائيلي.

وقالت صحيفة هآرتس إن متكي قال خلال مؤتمر صحافي عقده مع وزير الخارجية اللبنانية علي الشامي يوم الأحد إن للدولة اللبنانية والمقاومة الحق في وقف أي عدوان ومتابعة القضية عبر المحافل الدولية من أجل الدفاع عن حقوق لبنان.
XS
SM
MD
LG