Accessibility links

logo-print

عودة العلاقات الأثيوبية الأميركية إلى طبيعتها


أعلن ميليس زيناوي رئيس وزراء إثيوبيا أن ما وصفه بالتباعد في العلاقات بين أديس أبابا وواشنطن قد انتهى.

وقال زيناوي في مؤتمر صحافي: "أعتقد بأن التباعد الصعب الذي شاب العلاقات على مدار الأشهر الستة أو السبعة الماضية أصبح في حكم الماضي الآن. هناك بعض القضايا التي لا يوافق عليها المسؤولون الأميركيون وقضايا أخرى نختلف فيها مع الولايات المتحدة. وقد اتفقنا على ألا نتفق على تلك القضايا، واتفقنا على التعاون بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وشهدت العلاقات بين البلدين توترا بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة في إثيوبيا والتي مُنِع الدبلوماسيون والمنظمات الأميركية من مراقبتها، مما دفع واشنطن لانتقاد الحكومة الإثيوبية بالقول إنها فشلت في إتاحة بيئة مواتية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وأوضح زيناوي إنه سيتم تعيين سفير جديد لدى واشنطن بعد تشكيل الحكومة الجديدة: "نعتزم تشكيل حكومة جديدة في أكتوبر/تشرين أول وسيكون هناك تغيير كامل للمسؤولين داخلها، لذلك نشعر بأنه من غير المنطقي تعيين سفير جديد للولايات المتحدة قبل أشهر من استكمال عملية تشكيل الحكومة الجديدة".
XS
SM
MD
LG