Accessibility links

logo-print

فرنسا تؤكد تمسكها بمواصلة دعم الجيش اللبناني بعد إعلان تجميد مساعدات عسكرية أميركية


أعلنت الخارجية الفرنسية اليوم الخميس أن فرنسا ستستمر في التعاون العسكري مع لبنان، وذلك بعد أيام على إعلان الكونغرس الأميركي عن تجميد مساعدات أميركية بقيمة مئة مليون دولار للجيش اللبناني للتحقق من عدم وجود أي صلات بين الجيش وحزب الله الذي تصنفه واشنطن كمنظمة إرهابية.

وقالت المتحدثة المساعدة باسم الخارجية الفرنسية كريستين فاج إن "فرنسا عازمة على مواصلة التعاون العسكري مع لبنان" مشيرة إلى أن بلادها تنتظر تقرير قوات الطوارئ الدولية (يونيفيل) النهائي حول ملابسات الاشتباك بين الجيشين اللبناني والإسرائيلي في قرية العديسة الحدودية جنوب لبنان.

وأكدت فاج في تصريحات للصحافيين أن "فرنسا تبقى متمسكة باستقلال وسيادة لبنان وسلامة أراضيه واستقراره، كما ستواصل تعاونها العسكري معه في إطار اتفاق التعاون الموقع عام 2008".

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد أكد أمس الأربعاء خلال استقباله لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على ضرورة بذل المساعي لتجنب حدوث "توترات جديدة" بين لبنان وإسرائيل بعد الاشتباكات الحدودية.

وقد استبعدت مصادر فرنسية مطلعة في تصريحات لوكالة "آكي" الإيطالية للأنباء تراجع باريس عن دعمها للجيش اللبناني إثر اشتباكات العديسة على الرغم من مطالبة إسرائيل لباريس وواشنطن بعدم تزويد الجيش اللبناني بأسلحة يستخدمها ضدها.

يذكر أن ثلاثة لبنانيين وضابط إسرائيلي قد قتلوا اثر اشتباكات بين جنود لبنانيين وإسرائيليين على الحدود بين البلدين بسبب قيام الإسرائيليين بقطع شجرة تعيق عمليات المراقبة قال اللبنانيون إنها كانت في جانبهم من الحدود بينما ذكرت الأمم المتحدة أن تحقيقاتها الأولية تظهر أن الشجرة كانت في الجانب الإسرائيلي من الحدود.

XS
SM
MD
LG