Accessibility links

صحيفة بريطانية تكشف عن إمكان شنق الإيرانية المحكومة بالإعدام رجما قريبا


قالت صحيفة تلغراف البريطانية إن الإيرانية سكينة محمدي أشتياني المحكومة بالإعدام رجما بتهمة الزنا يمكن أن تشنق قريبا بعد أن اعترفت أنها متواطئة في جريمة قتل زوجها في حديث بثه التلفزيون الإيراني الرسمي، بحسب ما قال محاميها.

ونقلت الصحيفة عن المحامي هوتان كيان قوله إن أشتياني تعرضت للتعذيب قبيل الحديث التلفزيوني الذي تم تسجيله في سجن تبريز.

وقال كيان للصحيفة إنه يخشى من أن تتحرك السلطات الإيرانية بسرعة لتنفيذ حكم الإعدام بحقها.

وبحسب الصحيفة تم تخفيف عقوبتها من الرجم حتى الموت إلى الشنق بعد انتقادات دولية ضد الحكم عليها بالرجم حتى الموت في الشهر الماضي.

ووصفت اللجنة الدولية لمناهضة الرجم غير الحكومية المقابلة التلفزيونية بالدعاية السامة.

غير أن السفير الإيراني في البرازيل محسن شاطرزاده أكد الخميس لوكالة الأنباء البرازيلية الرسمية أن أشتياني ستبقى في السجن في إيران.

وقال "لم نتلق رسميا أي طلب أو عرض لإرسال هذه المرأة إلى البرازيل. ليس هناك من وثيقة مكتوبة أو تبادل مذكرات".

يشار إلى أن الحكم على أشتياني (43 عاما)، وهي والدة لطفلين، أثار حملة دولية لتجنيبها هذا العقاب.

وقد عرض الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا في 31 يوليو/تموز الماضي منحها حق اللجوء السياسي في البرازيل، الأمر الذي أيدته واشنطن ورفضته السلطات الإيرانية.

وكانت أشتياني قد أدينت عام 2006 بتهمة "إقامة علاقة غير شرعية" مع رجلين بعد مقتل زوجها وكذلك بتهمة "القتل وارتكاب جرائم" بحسب طهران.

وقد علقت طهران حكم الرجم موقتا لكن حكم الإعدام ما يزال قائما.

XS
SM
MD
LG