Accessibility links

logo-print

المالكي: قوة العراق ليست في سلاحه فقط إنما في ديموقراطيته وفي وحدته الوطنية


تواصلت الخميس ردود الأفعال على تصريحات أدلى بها رئيس أركان الجيش العراقي بابكر زيباري الأربعاء قال فيها إن الجيش العراقي لن يكون قادراً على ضمان أمن بلاده قبل عام 2020.

وفي تعليق على الأمر، قال رئيس الحكومة العراقية المنتهية صلاحيتها نوري المالكي إن السلاح ليس العامل الوحيد لضمان أمن العراق.

وشدد المالكي على أن "قوة العراق ليس في سلاحه فقط إنما في ديموقراطيته وفي وحدته الوطنية وفي وعي أبنائه في القوات المسلحة ومعرفة الحدود والصلاحيات والمسؤوليات".

وقال المالكي إن قياس استعداد الجيش لا يتم بتطور سلاحه فقط بل بمدى الإيمان بأهدافه.

وقال "نحن أمام سيل من الانجازات النجاحات سواء في اتفاقاتنا الأمنية أو في جاهزية قواتنا المسلحة، وفي تسليحها وتجهيزها وأمام العقيدة الوطنية التي نحملها وكل هذه أرجو أن تكون تحت عنوان الجاهزية وليس فقط البحث في موضوع الأسلحة رغم أن الجاهزية المعنوية لوحداها لا تكفي ما لم يكن إلى جنبها السلاح والقوة والتدريب".

من جهته، وصف المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ في حديث لـ"راديو سوا" تصريحات رئيس أركان الجيش العراقي بأنها شخصية تنطلق من جوانب فنية.

بينما وصف المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية محمد العسكري تصريحات رئيس أركان الجيش العراقي بالواقعية.

وكانت صحيفة تلغراف قد نقلت عن رئيس أركان الجيش العراقي قوله "لو سئلت عن الانسحاب لقلت للسياسيين: الجيش الأميركي يجب أن يبقى حتى يصبح الجيش العراقي جاهزا تماما في عام 2020".

XS
SM
MD
LG