Accessibility links

logo-print

آشتون: عباس أوشك على الموافقة على استئناف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل


قالت مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون "إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أوشك على الموافقة على استئناف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل"، مشيرة إلى أنه سيقدم إجابة نهائية الأحد المقبل.

وأضافت آشتون في رسالة إلى وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبية أن القوى الكبرى تعمل على وضع بيان يشكل أساساً للمفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

هذا فيما أجرى عباس مباحثات في القاهرة مع نظيره المصري حسني مبارك والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، تناولت آخر ما توصلت إليه الاتصالات التي يجريها الموفد الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل، بغرض الانتقال إلى المفاوضات المباشرة.

يأتي هذا في الوقت الذي نشرت فيه الصحف الإسرائيلية الخميس تقارير تفيد بفشل ميتشل في إقناع الفلسطينيين والإسرائيليين باستئناف محادثات السلام المباشرة، الأمر الذي نفته وزارة الخارجية الأميركية.

وقال أوديد إيران مدير معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب "إن عمق الخلافات ما يزال كبيرا حول قضايا رئيسية مثل وضع القدس وحق العودة وحدود الدولة الفلسطينية في المستقبل".

واضاف إيران الذي كان رئيسا للوفد الإسرائيلي في مفاوضات سابقة مع الفلسطينيين "تكمن المشكلة الآن في التوصل إلى اتفاق في ما يتعلق بالمرجعية.

ويرغب الفلسطينيون في أن تلتزم إسرائيل بإقامة دولة فلسطينية على حدود ما قبل 1967".

من ناحيته، تساءل البروفسور علي جرباوي أستاذ العلوم السياسة في جامعة بيرزيت والوزير في السلطة الفلسطينية في رام الله عن جدوى المفاوضات المباشرة من دون ضمانات.

وقال "لقد بدأنا المفاوضات قبل عدة سنوات ولم نتوصل إلى تسوية. فهل نحن إذا متأكدون هذه المرة عندما نبدأ المفاوضات المباشرة، من أننا سنتوصل إلى تسوية".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد قال قبل محادثاته مع ميتشل هذا الأسبوع إن إسرائيل لا تريد شروطا مسبقة، مضيفا "دعونا نبدأ المحادثات، هذا هو مجمل رسالتي. وهي ملخص لما درجت على قوله لمدة عام ونصف العام، دعونا نبدؤها، ودعونا نزيل كل الشروط، والشروط المسبقة ونبدأ المحادثات المباشرة، هذا هو اقتراحي".

XS
SM
MD
LG