Accessibility links

logo-print

القيادة الفلسطينية بانتظار الرباعية لاتخاذ قرار حول المفاوضات المباشرة وواشنطن تصعد جهودها لاستئناف المحادثات


قال نمر حماد المستشار السياسي لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الجمعة إن عباس ينتظر صدور بيان اللجنة الرباعية للشرق الأوسط ليتخذ قراره بشأن استئناف المفاوضات المباشرة.

وكانت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوربي كاثرين آشتون أكدت في رسالة وجهتها إلى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أن القوى الكبرى تعمل على وضع إطار عمل للمفاوضات المباشرة.

وأكد حماد أن انفراجا بشأن مسألة المفاوضات حصل بعد اجتماع عباس بالمبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل وذلك بعد إعراب الإدارة الأميركية عن استعداد لإصدار الرباعية بيانا يدعو الطرفيْن إلى التفاوض. وأضاف نمر حماد أن عباس سيلتقي الأحد ديفيد هيل مساعد ميتشل.

وأعرب حماد عن أمل القيادة الفلسطينية في أن يتضمن هذا البيان بعض بنود بيان سابق للجنة الرباعية صدر في مارس/ آذار الماضي.

وكان يبان اللجنة الرباعية السابق قد دعا إلى التوصل لاتفاق سلام شامل مع الفلسطينيين في غضون عامين، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود ما قبل عام 1967، ووقف الاستيطان في الضفة الغربية.

ومن المتوقع أن تصدر اللجنة المكونة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي بيانا خلال الأيام القادمة بعد أشهر من جهد قادته الولايات المتحدة لإحياء المحادثات المباشرة التي توقفت في نهاية عام 2008.

وكانت مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون قد قالت إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يقترب من الموافقة على العودة إلى المحادثات المباشرة مع إسرائيل.

ودعت الحكومة الإسرائيلية مرارا إلى العودة للمفاوضات المباشرة بدون قيد أو شرط، لكن السلطة الفلسطينية رفضت ذلك وقالت إنه لا بد من وجود مرجعيات لأية مفاوضات مباشرة.

واشنطن تصعد جهودها الدبلوماسية لاستئناف المحادثات

من جانبها، اتصلت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون هاتفيا الجمعة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في محاولة لاستئناف محادثات السلام المباشرة مع الفلسطينيين.

وقال فيليب كراولي المتحدث باسم الخارجية إن كلينتون واصلت الجهد الأميركي من أجل تحقيق سلام في الشرق الأوسط بمحادثة الزعماء الإقليميين يوم الخميس. وأضاف كراولي إن كلينتون تحدثت هاتفيا مع كل من ناصر جودة وزير خارجية الأردن والوزير المصري أحمد أبو الغيط.

وفي خطاب وجهته للمفوضية الأوروبية قالت مسؤولة الشؤون الخارجية لأعضاء الاتحاد إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يبدو قريبا من الموافقة على المحادثات المباشرة. وكان الفلسطينيون والإسرائيليون بدأوا محادثات غير مباشرة في مايو/ أيار الماضي. ويصر رئيس السلطة الفلسطينية على تقديم ضمانات قبل الشروع في المحادثات المباشرة.

التفاصيل من سمير نادر مراسل "راديو سوا" في واشنطن:
XS
SM
MD
LG