Accessibility links

logo-print

مسلحون في باكستان يقتلون 10 أشخاص ودعوة للاهتمام بمتضرري الفيضانات هناك


أعلن مسؤولون باكستانيون السبت أن مسلحين هاجموا حافلة وقتلوا 10 أشخاص على الأقل في بلوشستان جنوب غرب باكستان.

وأوضح مسؤول باكستاني أن "مجموعة من 30 إلى 35 مسلحا أوقفت حافلة وأنزلت ركابها وقتلت عشرة منهم.

وأشار إلى أن الحافلة كانت متوجهة من كويتا إلى لاهور كبرى مدن ولاية البنجاب وكل الذين قتلوا من البنجابيين.

وكانت أعمال عنف اندلعت مؤخرا في ولاية بلوشستان المجاورة لأفغانستان وإيران التي تشهد حركة تمرد إسلامية ونزاعات بين الغالبية المسلمة والأقلية الشيعية وحركة تمرد في المنطقة.

مساعدة ضحايا الفيضانات

على صعيد آخر، أعربت المعارضة في باكستان عن خشيتها من احتمال تراجع الاهتمام الدولي عن تقديم المساعدات التي يحتاجها المتضررون من جراء الفيضانات بعد الشكوك التي سرت إزاء أوجه صرف تلك المساعدات.

فقد ذكرت صحيفة ذا ديلي تلغراف البريطانية نقلا عن مسؤولين باكستانيين قولهم إنه جرى تحويل أكثر من 300 مليون جنيه استرليني من المساعدات المالية التي حصلت عليها الحكومة لإعمار المناطق التي دمرها الزلزال الذي وقع عام 2005 لتمويل مشاريع أخرى.

وقالت نقلا عن مسؤول في السلطة الخاصة "بإعادة الإعمار والتأهيل" إنه أبلغ العام الماضي أن الحكومة قررت تحويل 90 مليون جنيه إسترليني من ميزانية السلطة إلى مشاريع حكومية أخرى، الأمر الذي نفاه وزير المالية.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال الجنرال راشد قريشي، المتحدث باسم الرئيس السابق برويز مشرف:

"لم تقدم أي من الجهات المانحة الدعم ما عدا الولايات المتحدة التي أرسلت عددا من المروحيات، ويجب أن يدرك الجميع ألا أحد يثق في السيد زرداري وحكومته لأنهم يشعرون أن الأموال التي يقدمونها ستستغل في أوجه أخرى غير تنفيذ أهدافها الحقيقية".

المنظمات المتطرفة تقدم أغلبية المساعدات

وأكد المتحدث باسم الرئيس السابق مشرف لـ"راديو سوا" أن الجماعات الإسلامية المتطرفة استغلت فرصة الكارثة لصالحها، وقال:"لقد قدمت المنظمات المتطرفة أغلبية المساعدات، كما تجاوبت مع حجم الكارثة بطريقة أسرع مقارنة مع الحكومة، لأن الحكومة لا تتمتع بالكفاءة ولا تعرف ما ينبغي عمله، وأنا على يقين أن ما قامت به الحركات المتطرفة سيساعدها على تجنيد المزيد من المسلحين في المستقبل، لأن الفقراء سيتذكرون فقط من قدم لهم الدعم".
XS
SM
MD
LG