Accessibility links

20 مليون متضرر جراء الفيضانات في باكستان والأمم المتحدة تحذر من انتشار الأوبئة


أكد رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني السبت أن الفيضانات أضرت بـ20 مليون شخص، في الوقت الذي أعلنت الأمم المتحدة عن رصد إصابة بالكوليرا الأمر الذي يثير المخاوف من انتشار الأوبئة في البلاد.

وقال جيلاني في خطاب إلى الشعب أن "الفيضانات دمرت محاصيل واحتياطات غذائية بمليارات الدولارات ما يشكل خسارة كبيرة لاقتصادنا".

وبعد أن أكد أن حجم أضرار هذه الفيضانات فاق أضرار التسونامي الذي وقع في 2004، دعا جيلاني الأسرة الدولية مجددا إلى مساعدة حكومته على "مواجهة هذه المحنة"، غداة إطلاق الأمم المتحدة نداء لجمع 460 مليون دولار من المساعدات الدولية لهذا البلد.

كذلك دعا جيلاني "الأمة كلها" إلى "التحلي بالشجاعة" في مواجهة "أسوأ كارثة لحقت بنا" بعد حوالي ثلاثة أسابيع على بدء الفيضانات.

وألغت الحكومة من جهتها الاحتفالات المقررة السبت بمناسبة عيد استقلال البلاد عام 1947.

وتشير هيئة الأرصاد الجوية إلى تراجع حدة الأزمة إذ لا تتوقع السلطات أي موجة فيضانات جديدة خلال اليومين المقبلين.

وقال رئيس الأرصاد الجوية الباكستانية عارف محمود إن "مستوى المياه يتراجع تدريجا في الأنهار الكبرى".

مخاوف من الأوبئة

وتبدي الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة مخاوف من حصول موجة وفيات جديدة نتيجة الأمراض ما سيرفع حصيلة الكارثة التي أوقعت 1600 قتيل بحسب الأمم المتحدة، فيما أعلنت إسلام أباد عن 1384 حالة وفاة مؤكدة.

وأعلنت الأمم المتحدة السبت رصد إصابة أولى بالكوليرا في شمال غرب البلاد، وان 36 ألف شخص على الأقل يعانون من إسهال حاد، معلنة إجراءات إضافية لمعالجتهم.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة إن بان كي مون سيصل إلى باكستان الأحد "لتفقد المناطق المتضررة بنفسه".

ووصفت الأمم المتحدة الأوضاعَ في المناطق المنكوبة في باكستان بأنها صعبة للغاية، وقالت إن خطر تفشي الأمراض المعدية يزيد يوما بعد يوم رغم الجهود المبذولة.

وقالت المتحدثة باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف في حديث مع "راديو سوا" إن الوضع سيتفاقم بسبب استمرار هطول الأمطار، وأضافت:
XS
SM
MD
LG