Accessibility links

الجيش اللبناني ينصب كمينا لزعيم تنظيم فتح الإسلام ومساعده ويقتلهما في البقاع


أفاد الجيش اللبناني السبت بمقتل عبد الرحمن عوض الذي يشتبه بأنه زعيم تنظيم فتح الإسلام ومساعده، في كمين نصب لهما في بلدة شتورا في منطقة البقاع شرق لبنان.

وعبد الرحمن عوض هو أحد المطلوبين لدى السلطات اللبنانية التي تشتبه في أنه زعيم تنظيم فتح الإسلام الذي خاض معارض ضارية ضد الجيش اللبناني عام 2007 في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال البلاد.

وتقول السلطات اللبنانية إن عوض الذي يعتقد بأنه تولى منصب أمير الجماعة خلفا لشاكر العبسي، كان يحتمي داخل مخيم عين الحلوة منذ نحو عام.

وقال متحدث باسم الجيش في بيان إن دورية تابعة للجيش بدأت مراقبة المطلوبين لدى خروجهما قبل أيام من مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين وتوجههما إلى البقاع.

وأضاف البيان أنه بعد رصد الرجلين وتعقبهما، بادرا بإطلاق النار باتجاه عناصر دورية الجيش الذين ردّوا بالمثل ما أسفر عن مقتلهما.

يذكر أن الجيش اللبناني خاض عام 2007 معارك ضد تنظيم فتح الإسلام، في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين استمرت ثلاثة أشهر وأسفرت عن مقتل حوالي 400 شخص بينهم 168 عسكرياً لبنانياً.

حساب مصرفي للجيش

على صعيد آخر، أعلن وزير الدفاع اللبناني إلياس المر السبت فتح الحكومة حسابا مصرفيا في البنك المركزي لتلقي التبرعات بغرض تسليح جيش البلاد.

يأتي ذلك بعد أن أعاق الكونغرس الأميركي مساعدات عسكرية بقيمة 100 مليون دولار للمؤسسة العسكرية اللبنانية بحجة أن الأسلحة قد تستخدم ضد إسرائيل.

وأشار الكونغرس إلى أنه سيبحث تأثير حزب الله على مؤسسات الجيش اللبناني، قبل استئناف مساعداته.

وافتتح وزير الدفاع ووالده الوزير السابق والنائب ميشال المر الحساب بمليار ليرة لبنانية، أي ما يعادل 665 ألف دولار أميركي.

يذكر أن واشنطن قدمت للبنان منذ عام 2006 مساعدات عسكرية تقدر قيمتها بأكثر من 720 مليون دولار، بما في ذلك بنادق هجومية وعربات همفي وصواريخ وقاذفات قنابل ونظارات للرؤية الليلية، بالإضافة إلى التدريب.

XS
SM
MD
LG